اعلان

أبناء بيكهام يتخلّون عن حلم كرة القدم.. وزوجته تُعاني من عسر القراءة!

Advertisement

تُسلط الأضواء دائمًا على عائلة نجم كرة القدم ديفيد بيكهام، وزوجته مغنية فرقة “سبايس غيرلز” السابقة ومصممة الأزياء “فيكتوريا”. ولكن على الرغم من تركيز الأضواء على عائلة بيكهام ورصد أدق التفاصيل، إلا أنه حتى الآن هناك العديد من الأمور لا نعرفها، والتي كشفتها فيكتوريا بنفسها مؤخرًا. كشفت فيكتوريا 44 عامًا أن أبناءها قرّروا التخلّي عن حلم كرة القدم، إذْ كشفت أن ابنها الثاني “روميو” كان حزينًا للغاية عندما اتخذ قرار عدم لعب كرة القدم، وقال: “لا أريد أن أخذل أبي”، ولكن فيكتوريا كان ردها: “والدك يريدك أن تكون سعيدًا”. ووفقًا لما أوضحته صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، كشفت فيكتوريا أن أولادها الثلاثة اعتادوا على التعاقد مع فريق آرسنال، كما قالت إن ابنها “بروكلين” 20 عامًا كان أول من قرّر عدم لعب كرة القدم، ثم تبعه في ذلك شقيقه روميو 16 عامًا، و”كروز” 14 عامًا.

وبالإضافة إلى حقيقة تخلّي أولادها عن حلم كرة القدم، كشفت فيكتوريا بيكهام لأول مرة عن معاناتها من اضطراب “الدسلكسيا” أو عسر القراءة، الذي نتج عنه مشاكل في القراءة والكتابة والهجاء نتيجة لاختلال عصبي. كشفت أيضًا أن هذا الاضطراب أصاب جميع أبنائها الأربعة، كما قالت إنه لا يوجد أحد فيهم متفوّق دراسيًا، ولكنها كشفت أن بروكلين يريد الاحتراف في التصوير الفوتوغرافي، ويسعى روميو إلى أن يصبح نجمًا في التنس، بينما قالت إن كروز راقص ومُغنٍّ موهوب، في حين وصفت ابنتها هاربر البالغة من العمر 7 أعوام بـ “توم بوي صغيرة”. وأشارت فيكتوريا إلى قلقها بشأن بلوغ سن الـ 44 موضحةً أنه دائمًا ما يُشار إلى عمرها في كل خبر يصدر عنها، وفيما يتعلّق بذوقها وإطلالاتها ومظهر زوجها، كشفت أنها تحب ذوق ديفيد الذي كثيرًا ما يختلف معها بشأن ذوقها وإطلالاتها، على الرغم من أنها تُدير علامة تجارية عالمية للأزياء.