اعلان

شاهد: ماذا فعل مراهق بسيناتور أسترالي هاجم الإسلام بعد هجوم نيوزيلندا.. وردة فعل الأخير

Advertisement

باغت مراهق سيناتورا أستراليا، بكسر بيضة على رأسه بعد تصريحات أدلى بها الأخير مناهضة للمسلمين في أعقاب هجوم المسجدين في نيوزيلندا، ما دفعه لصفع الصبي، ليتطور الأمر بعدها الى اشتباك بالأيدي بينهما، في حين اعتقلت الشرطة المراهق على الفور.

وأثار السيناتور الأسترالي، فرايزر مانينغ، ضجة كبيرة بعد إصدارة بيان برر فيه الهجوم على مسجدين في نيوزلندا والذي زاح ضحيته 49 شخصا للآن، ملقيا باللوم على المسلمين المهاجرين والإسلام الذي هو “أصل أيدولوجية العنف” على حد تعبيره.
وجاء ذلك في بيان صادر عن فرايزر قال فيه: “السبب الحقيقي لإراقة الدماء في نيوزلندا اليوم هو هو برنامج الهجرة الذي سمح للمسلمين بالهجرة إلى نيوزلندا بالأصل.. لنكن واضحين، ربما يكون المسلمون ضحية اليوم في العادة هم المنفذون، على مستوى العالم يقتل المسلمون الناس بمستويات عالية باسم دينهم..”
وأضاف: “الدين الإسلامي ببساطة هو أصل وأيدولوجية العنف من القرن السادس.. يبرر الحروب اللانهائية ضد أي أحد يعارضه ويدعو لقتل معارضيه وغير المؤمنين به..”
ورد رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون على السيناتور بسلسلة تغريدات قال فيها إن إلقاء اللوم فيما شهدته نيوزلندا على الهجرة “أمر مقرف”، لافتا إلى أن مثل هذه التصريحات “لا مكان لها في أستراليا، فكيف بالبرلمان الأسترالي؟”.
وتابع قائلا في تغريدة منفصلة: “نيوزلندا كما أستراليا، مأوى للناس من جميع المذاهب والثقافات والخلفيات، ولا مكان في دولتنا للكراهية وعدم التسامح التي انتجت التشدد والإرهاب والعنف التي ندينها”.