اعلان

فتح صدره أمام الرصاص.. قصة البطل الباكستاني الذي تصدى للإرهابي داخل مسجد في نيوزيلندا

Advertisement

سلطت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية الضوء على المسلم الشجاع ” نعيم راشد”، الذي تنحدر أصوله من باكستان، والذي توفي هو وابنه، طلحة إثر إصابتهما بجروح خطيرة في المستشفى لاحقًا.

راشد كان يعمل في بلاده محاسبًا بنكيًا وهاجر مع أسرته إلى نيوزيلندا حيث عمل هناك مدرسًا وعاش حياة هادئة شأنه شأن غيره من اللاجئين الباحثين عن استقرار، إلا أنه لم يكن يعرف أنه يضمر بداخله شجاعة دفع ثمنها دمائه ودماء ابنه، حيث حاول التصدي للإرهابي تارانت ورصاصه الغاشم، وحاول أن يمنعه من إطلاق النار وبالفعل تمكن من القفز صوبه وأخذ سلاحه.
ونقلت الصحيفة عن أحد شهود العيان الناجيين من المذبحة ويدعى، سيد مظهر الدين، قوله إن راشد خاطر بحياته وأخذ السلاح وحاول الدفاع عن باقي المصلين، لكنه عجز عن استخدام الرشاش الآلى ولم يتمكن من تبادل إطلاق النار مع تارانت، ليقوم الأخير بإصابته في مقتل.
وأوضح مظهر الدين أن راشد وركض خلف القاتل رغم إصابته، وشاهد تارانت وهو يدلف إلى سيارة بداخلها أشخاص آخرين، ثم فروا جميعا مسرعين.
ولا تزال خيوط المجزرة الأليمة في نيوزيلندا التي أفجعت العالم على مدار اليوم الماضي والتي راح ضحيتها 49 شخصا بينما أصيب العشرات، تنسدل حتى الآن.