عراقي شجاع يفدي نجليه بجسده في هجوم نيوزيلندا الإرهابي

أصيب مواطن عراقي برصاص خلال الهجوم الإرهابي على مسجد “نور” في مدينة “كرايستشرش” بنيوزيلندا، وهو يحاول صد إطلاق النار باتجاه ولديه.
في التفاصيل، فقد قصد أديب سامي العراقي المقيم في دبي، ويبلغ من العمر 52عاما، مع ابنيه الشابين مسجد “نور” في نيوزيلندا لأداء صلاة الجمعة، وعندما تعرض المصلون في المسجد لهجوم إرهابي نفذه شاب أسترالي، تلقى رصاصة في ظهره، وفقا لموقع “أريبيان بزنس”.

ووفقًا للتقارير، قفز ”أديب“ فوق ابنيه ”عبد الله“ (29 عامًا)، و“علي“ (23 عامًا)، ليحميهما، عندما اقتحم المسلح المسجد خلال صلاة الجمعة وبدأ في إطلاق النار بشكل عشوائي على المصليين بما في ذلك أديب وولديه.
وقالت ابنته “هبه” أن والدها سامي انقذ شقيقيها علي 23 عاما، وعبد الله 29 عاما . واصفة والدها بالبطل الحقيقي مشيرة إلى أنه  تعرض إلى إصابة برصاصة قرب العمود الفقري كاشفة أن والدها سافر ليفاجئ أولاده والاحتفال بعيد ميلاد أحدهما.

التعليقات مغلقة.