اعلان

تقرير صادم عن انتشار “الدعارة” بمدينة مشهد المقدسة في إيران !

Advertisement

نشر موقع إيراني تابع للإصلاحيين، ، تقريرا مثيرا عن ارتفاع نسبة الدعارة بمدينة مشهد الإيرانية، المعروفة لدى عموم الشيعة بالعالم بأنها مدينة ذات طابع ديني بسبب وجود مزار علي بن موسى الرضا (الإمام الثامن لدى الشيعة الاثني عشرية) في محافظة خراسان شمال شرق البلاد.

ارتفاع سعر الصرف

وبحسب تقرير موقع “خبر أونلاين” فإن المسؤولين في المدينة أعلنوا أن ارتفاع سعر الصرف وهبوط العملة الإيرانية قللا من تكلفة الخدمات السياحية للأجانب والذين يسافر أغلبهم إلى مدينة مشهد.

ارتفاع معدلات دخول السياح من العراق

وقال نائب مدير السياحة في منظمة التراث والحرف اليدوية والسياحة، إنه “نظرا لانخفاض الريال الإيراني فقد ارتفعت معدلات دخول السياح من العراق بنسبة 90 بالمائة إلى إيران”.

حجم انتشاره الدعارة

وأوضح تقرير الموقع: “لا يمكن إنكار معضلات حضور السياح العرب وعلى وجه الخصوص الرجال العراقيين العزاب وغيرهم من الذين يأتون إلى مدينة مشهد بدون عائلاتهم لزواج المتعة، والاختلاف هو فقط حول حجم انتشارها (الدعارة) وليس عدم وجودها”.

غطاء شرعي

وقال الموقع الإيراني: “بهذا الواقع المؤلم يجب أن نقول إن هذه هي ظروفنا الاجتماعية المتدهورة التي خلقت تقديم الخدمات الجنسية بغطاء شرعي، أي عن طريق زواج المتعة”.

الزوار العراقيون

وواصل التقرير قائلا: “هم (الزوار العراقيون) ببساطة كشفوا لنا مشاكلنا الاجتماعية ووضعوها أمام أعيننا والمرض الاجتماعي الذي كان مختبئا أصبح ظاهرا”.

أسوة بالسعودية

وطالب “خبر أونلاين” بأن “تعمل إيران أسوة بالسعودية، وتمنع السلطات دخول الرجال المسلمين الأجانب إلى مدينة مشهد، كما تفعل السعودية بعدم قبول سفر الفتيات الإيرانيات العازبات بصورة فردية إلى المملكة”.

زاوج المتعة

وشدد على أن وجود تشريعات قانونية تجيز للسائح الأجنبي المسلم “زواج المتعة” داخل إيران سيزيد من ارتفاع نسبة انتشار الدعارة في إيران، وبسبب ارتفاع نسبة الرعايا الأجانب إلى إيران فقد أصبح الضروري إعادة التعريف في مسألة فلسفة “زواج المتعة”.