باحثون: التلوث الهوائي أكثر خطراً على حياة البشر من التدخين ويؤدي لوفاة 8.8 مليون سنوياً

كشف باحثون ألمان، أن الهواء الملوث يمثل أكبر خطر على الصحة، وأنه يتسبب في الوفاة المبكرة أكثر من التدخين، ويؤدي لخفض متوسط أعمار الأوربيين بنحو عامين، ويتسبب في وفاة 8.8 مليون سنوياً، بينما يتسبب التدخين في وفاة 7.2 مليون سنوياً. وأشار الباحثون وفقاً لـ”DW” إلى أن 120 شخصاً في المتوسط من كل 100 ألف يموتون في سن مبكرة سنوياً حول العالم، وأن هذا الرقم يرتفع في أوروبا إلى 130 شخصاً، وإلى 154 شخصاً. وأوضحوا، أن الإنسان يمكنه اتخاذ قرار شخصي بالإقلاع عن التدخين، لكن لا يمكن لأي شخص تجنب الهواء الملوث، مشيرين إلى أن معظم الوفيات ترتبط بأمراض الدورة الدموية والجهاز التنفسي، مستدركين أن حساباتهم الأولية مرتبطة بعوامل شكوك إحصائية، وأن الأثر الحقيقي لتلوث الهواء قد يكون دون المعدلات المذكورة.

بدورها بينت هيئة البيئة الألمانية أن مثل هذه التقديرات التي ذكرها الباحثون هي تقديرات تقوم على حسابات إحصائية، مضيفة أنه لا يمكن التأكد من مدى ارتباط حالات الوفاة بملوثات الهواء. واعتبر الباحثون، أن الجسيمات التي يقل قطرها 2.5 ميكرومتر هي السبب الرئيسي في أمراض القلب وأمراض التنفس، وتتسبب الزراعة في ألمانيا مثلا بانبعاث 45% من هذه الجسيمات، فيما توصي منظمة الصحة العالمية بـ10 ميكروغرامات في كل متر مكعب من الهواء كمتوسط سنوي.

التعليقات مغلقة.