اعلان

بالصور: أخبرها الأطباء طيلة 9 سنوات أنه انتفاخ.. وعندما ذهبت للمستشفى كانت الصدمة

Advertisement

لمدة تسع سنوات، شعرت أماندا كبابي بألم حاد في المعدة، ووفقاً لصحيفة الديلي ميل البريطانية، فقد زارت أماندا البالغة من العمر 24 عامًا ، من نيو جيرسي ، ثلاثة أطباء للرعاية الأولية وأربعة أطباء نساء ، لكنهم استبعدوا جميعًا مخاوفها.
أخبروها بأنها تحتاج فقط إلى تناول المزيد من البروتين الخالي من الدهون وتقلل من الكربوهيدرات لتشعر بتحسن.

في نهاية شهر أكتوبر عام 2017 ، ذهبت أماندا ، أخيرًا إلى المستشفى ، وبعد بضعة أسابيع ، وعدة فحوصات ، تم تشخيص ما تعاني منه أخيرًا بسرطان المبيض. في الواقع ، كان الورم بحجم البطيخ.
وعبرت أماندا عن استيائها من تشخيص الأطباء لحالتها ، حيث ظلوا 9 سنوات يقنعوها أن ما عندها مجرد انتفاخ أو إرهاق ، وعدد لا يحصى من التفسيرات.
واكتشف الطبيب النسائي إصابة أماندا بعد أن وجد أن لديها مستويات عالية من مضادات السرطان والبروتينات والإنزيمات التي كشفت عن وجود ورم سرطاني في مبيضها الأيمن.
كانت كابابي غاضبة أيضًا من أخصائي أمراض النساء السابق الذي أخبرها أن ألمها ناتج عن نظامها الغذائي.
أجرت أماندا عملية جراحية في نوفمبر 2017 بأحد المراكز الطبية في أمريكا ، لإزالة ورمها ومبيضها الأيمن وقناة فالوب اليمنى، كان حجم الورم مثل البطيخ وقياسه 7 بوصات.
وكتبت أماندا في مجلة “كوزموبوليتان” : “لقد صدمت لأن أيا من أطبائي لم يكتشف هذا” ، وأضافت : ” “كان الورم عملاقًا ، ولم يزعجني طبيبي أيضًا بلمس بطني عندما اشتكيت من الألم”.
بعد أسبوع ونصف، عادت نتائج الاختبارات التي أظهرت أن ورمها كان في المرحلة الأولى من الدرجة الثالثة. وهذا يعني أن السرطان لم ينتشر ، لكن إذا حدث ، فسيحدث ذلك بسرعة.
ويحتل سرطان المبيض المرتبة الخامسة في وفيات السرطان بين النساء ويمثل المزيد من الوفيات مقارنة بأي سرطان آخر في الجهاز التناسلي للأنثى.
حوالي 80 بالمائة من الحالات تم تشخيصها في المراحل المتقدمة ، لكن إذا ما تم اكتشافها مبكراً، فإن لدى المرأة فرصة أكثر من 90 بالمائة للبقاء على المدى الطويل.