استعانت بزوجته الأولى للتخلص منه.. خليجي يخدع مطلقة ويحول حياتها لكابوس

قضت المحكمة الجنائية الكبرى الأولى في البحرين بسجن مواطن 5 سنوات، بعد احتياله على مواطنة بإقناعها بالزواج منه سرًا، ثم تزوير توقيعها والاستيلاء على سيارتها، كما أمرت بمصادرة المحررات المزورة وإلزامه بدفع 500 دينار (1,325 دولارًا) كتعويض مدني مؤقت.
وبحسب موقع ”الأيام“ البحريني، فإن المجني عليها تعرفت على المتهم بعد طلاقها بأشهر قليلة، إذ أوقعها بشباكه وطلب الارتباط بها، وتقدم لها بالفعل، لكن أهلها لم يوافقوا عليه، فأقنعها بأن يتزوجا سرًا بشكل مؤقت لمدة عام حتى يتمكنا من ترتيب أوضاعهما، فوافقت على ذلك، مبررة أنها ”لم تكن على دراية بالأمور الشرعية الخاصة بعقد القران“.

وجلب المتهم مأذونًا حيث تم عقد القران، لكن المجني عليها لاحظت بعد زواجهما بفترة أن المتهم يستنزفها ماليًا، وعندما كانت ترفض منحه مالًا في بعض الأحيان كان يعتدي عليها بالضرب، ويستولي على راتبها الشهري، وفي إحدى المرات أجبرها على بيع سيارتها، وأخذ منها 4 آلاف دينار (10,600 دولار) قيمة بيع السيارة.
ولما تيقنت من عدم صلاحه قررت تركه، فهددها بالتشهير بها وفضحها أمام أهلها ومعارفها، فتجاهلت تهديداته، لكنه ذهب بالفعل إلى منزل أهلها وأخبرهم أنها تزوجته بشكل سري ومؤقت.
ولاحقًا، حاولت المجني عليها أن تحصل على نسخة من عقد الزواج لمقاضاته، لكنها اكتشفت أن من عقد قرانهما لم يكن مأذونًا، وإنما أحد أصدقاء الزوج الذي ادعى أنه مأذون، فلم تتمكن من مقاضاته، وصار يهددها بشكل مستمر، فقررت الذهاب إلى زوجته الأولى وشرحت لها الأمر وطلبت منها مساعدتها في إبعاده عن حياتها.

وتمكنت بالفعل من إبعاد المتهم عنها مدة، وأخذت قرضًا جديدًا لسيارتها، وعادت لحياتها الطبيعية، لكن، في أحد الأيام تعطلت سيارتها وحضر موظفو شركة التأمين لتسلم السيارة لإصلاحها، وبعد أيام عادت لمركز الصيانة لتتسلمها، لكنها فوجئت بهم يبلغونها أن صاحب السيارة حضر وتسلم السيارة، لتكتشف أنه زوجها السابق (المتهم) الذي أخبرهم أن السيارة باسم زوجته وكشف لهم عن وثيقة التأمين والملكية وطلب تسلمها نيابة عنها، إذ تمكّن من استخراج بدل فاقد لكل وثائق السيارة التي باسمها بزعم أنه زوجها، وقام بتحرير عقد بيع للسيارة باسمها وزوّر توقيعها للحصول على السيارة، الأمر الذي دفع المجني عليها للإبلاغ عن المتهم.

التعليقات مغلقة.