بالصور: فنانة تشكيلية تفاجأ بتحويل معرضها إلى صالة طعام بالباحة

فوجئت الفنانة التشكيلية عبير الغامدي، بتحويل معرضها الفني بالباحة إلى صالة عشاء، وإلصاق طاولات البوفيه المفتوح باللوحات الجدارية. وكان أمير المنطقة قد وجه بأن ترعى افتتاح المعرض، الأميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز، قبل أن تفاجأ “الغامدي” بالتعدي على معرضها. ومن المفارقات أن التعدي كان في احتفالية اليوم العالمي للمرأة الذي نظمته لجنة شؤون الأسرة بالباحة في مقر النادي الأدبي. ‎وقالت الفنانة التشكيلية عبير الغامدي، وفقًا لـ”سبق” إنه ‎بعد جهد وتعب امتد سنوات لحلم كنت أسعى له قررت أن أقيم معرضي الشخصي الأول في الباحة، وبالرغم من معرفتي التامة بطبيعة الحراك الفني بالمنطقة قررت البدء في الترتيب له فيها، فكلي فخر واعتزاز أن تحمل منطقتي أول إنجاز شخصي لي لما تحمله من حضارة ولارتباطي الوثيق بالمنطقة.

وأضافت أنها اختارت 22 لوحة للمعرض لم تعرض من قبل معظمها تعكس تراث المنطقة وهوية المكان والإنسان. وقالت إنها وبعد تفكير مطول تم اختيار قاعة في أحد الجهات الحكومية بالمنطقة، تم تجهيزها بشكل شخصي وبمساعدة فنانين من المنطقة حتى يكون المكان مقبولاً وملائمًا لعرض الأعمال الفنية. وأشارت إلى أن المعرض كان يفترض أن تصاحبه مبادرة اجتماعية تهدف إلى تعزيز دعم النساء بعضهن البعض، وإطلاق هذه المبادرة من خلال دعم مجموعة من الموهوبات بالمنطقة وعددهن11 موهوبة لم يسبق لهن المشاركة في معارض. ‎وأضافت: “بعد العمل على أغلب الترتيبات المتعلقة بشأن الافتتاح والعمل على المخاطبات الرسمية غير المنتهية حتى اللحظة، بشأن الافتتاح، وبينما أنا في انتظار وترقب وشغف ليوم الحُلم انتهى بي المطاف لأن يُقتحم المعرض قبل انتهاء ترتيباته وافتتاحه ويحول إلى صالة عشاء بشكل غير لائق وغير حضاري وتجاوز بدون أي احترام وتقدير في احتفالية بيوم المرأة !!

‎مبينة في صباح ذلك اليوم: “استأذنني مسؤول صالة المعرض بالسماح لمنظمي الاحتفال باستخدام الصالة الخارجية لمعرضي، وهي منفصلة، لتكون مساحة للأركان المصاحبة للاحتفال، مؤكداً – على حد قوله- أنه هو من أغلق المعرض. وأكد على منظمات الاحتفال بعدم دخول المعرض أو استخدامه . في حين لم يُستخدم للغرض الذي استأذنني في صالته فحسب بل استخدم المعرض بذاته ولغرض العشاء في تجاوز غير مقبول، لاسيما والمعرض تحديداً هو عمق وعصارة تجاربي وأقصى اهتمامي. ‎‏‎وقالت الفنانة الغامدي: “لا أعلم كيف أعبر عن حجم الصدمة والضرر النفسي والمعنوي الذي لحق بي من هذه الحادثة بعد كل ما واجهت من مصاعب ومتاعب وعقبات، فللأسف لم يتم احترام الفن ولا الجهد الذي بذلته في رسم لوحاتي ولم يُحترم المكان الذي تُعرض فيه بورتريهات قادة مملكتي! ولكني أثق تمام الثقة في أمير منطقة الباحة بأنه لن يرضيه ما حدث، لاسيما وهو الداعم الأول للفن والفنانين في منطقة الباحة، وسيحاسب كل من كان له سبب في كل ما لحق بي، ‏‎كما أثق تمام الثقة في الهيئة العامة للثقافة بأنها ستتخذ موقفاً داعماً

ومنصفا كوني فنانة سعودية، فهي من يحمي الفنانين ويحفظ حقوقهم ولا يرضيها أن يهان فن المرأة في يوم المرأة وبهذه الكيفية! من جانبه قال رئيس النادي الأدبي بالباحة، حسن الزهراني: “فتح نادي الباحة الأدبي الثقافي أبوابه لجميع المبدعين والمبدعات من أبناء منطقة الباحة في شتى مجالات الإبداع، ومن بينهم الفنانة التشكيلية عبير الغامدي، وسلمناها صالة ملحقة بقاعة الشيخ سعيد العنقري ومجاورة لها لاقامة معرضها، وتم تجهيز المعرض ومخاطبة أمير منطقة الباحة، الأمير حسام بن سعود، والذي وجه بأن يكون الافتتاح بحضور الأميرة سارة بنت مساعد بن عبدالعزيز، كما خاطب النادي جميع المشاركات في البرنامج المصاحب، ونظرًا لظروف الأميرة تأجل الافتتاح، مضيفاً: “ثم خاطبنا الأمير مرة أخرى منذ أسابيع وننتظر رده”.

وأضاف: “في الأسبوع المنصرم تواصل معي نائب رئيس لجنة الأسرة بمنطقة الباحة وأخبرني عن رغبة اللجنة في إقامة احتفالية بيوم المرأة العالمي وأن يكون هذا في قاعة النادي، فرحبت به وأخبرته أن النادي منبر الجميع، ولأن النشاط نسائي فقط فقد سلم موظفو النادي القاعة وجميع مرافقها للمشرفة على البرنامج ونبهوا بعدم دخول المعرض و”عبير” كانت أحد الحاضرات وفوجئنا بما حدث، وتواصل معي موظفو النادي وأخبروني باعتذار المشرفة على النشاط، وأنها هي أيضًا نبهت على عدم دخول المعرض، ثم تواصل معي نائب رئيس اللجنة معتذرًا وقال إنه تواصل مع “عبير” وأبدى أسفه على ما حدث، وأنه مستعد لكل ما تطلب، مؤكدًا على أن المعرض ما زال قائمًا وجميع اللوحات أخذت مكانها في العرض ولم تمس بسوء، وقريبًا سيفتتح بإذن الله متى جاءت الموافقة من الإمارة”.

وأوضحت الفنانة التشكيلية، سامية العثمان، وهي شاهدة عيان أنها حضرت الاحتفال وأنها تفاجأت بوجود مأدبة عشاء. يذكر أن عبير الغامدي شاركت في عدة مسابقات وفعاليات داخل الوطن وحازت على العديد من الجوائز منها: جائزة الباحة للإبداع والتميز – إمارة منطقة الباحة – 2013-2014-2016 ، ميدالية العطاء – مؤسسة الأميرة العنود الخيرية – 2016 ، جائزة لحظات – المركز الأول – مكتب رعاية الشباب بالباحة – 2015 ، المركز الأول لجائزة ملتقى شوف للتأثير الاجتماعي مؤسسة الأمير محمد بن سلمان (مسك) -2015، المركز الأول لجائزة الفنانين الشباب، أمواج لونية مكتب رعاية الشباب بالباحة – 2013، جائزة اقتناء من وزارة الثقافة والإعلام 2011 ، وعدة جوائز فنية أخرى.

التعليقات مغلقة.