زجاجات شامبو تقود شابة إثيوبية لمواجهة المشنقة بالصين

تواجه شابة إثيوبية تعمل وسيطاً مقاولاً في مجال الأعمال عقوبة الإعدام في الصين، بعد اتهامها بتهريب الكوكايين في زجاجات الشامبو.

الشابة واسمها نزراويت أبيرا Nazrawit Abera تبلغ من العمر 27 عاماً، وهي خريجة هندسة، اعتقلت بتهمة تهريب المخدرات، وقد تواجه بالتالي الإعدام إذا ثبت إدانتها.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل”، فإن نزراويت أبيرا أخذت زجاجات شامبو من صديقة لها في إثيوبيا لتسلمها لشخص آخر، وهي تظن بذلك أنها تخدم صديقة طفولة.
ونقلت الصحيفة عن وسائل إعلام محلية قولها إن أبيرا لم تكن تدري أن محتوى الزجاجات يتضمن مخدرات، وذلك حسب تأكيد عائلتها وأصدقائها والذين شددوا على براءتها.
وصديقتها التي سلمتها زجاجات الشامبو كانت في الحجز في إثيوبيا وتلقت توبيخاً من قبل الشرطة الإثيوبية، لكنها هربت إلى مكان غير معلوم.
ووفقاً لشقيق لأبيرا، فإن السفارة الإثيوبية في بكين تساعدها في دفع النفقات القانونية بينما تنتظر صدور الحكم بحقها.
ولم يسمح لها بأي اتصال مع العائلة والأصدقاء منذ اعتقالها في يناير/كانون الثاني الماضي.
وقال أحد أصدقاء الشابة، والذي رفض الكشف عن هويته، لوسائل الإعلام الإثيوبية: “نحن خائفون وغاضبون ولا نعرف إلى أين نذهب ونبكي”.
وأضاف: “لم نسمع عنها شيئاً، وليس لدينا سوى القليل من المعلومات عن حالتها، ووالداها يبكيان ويقضيان ليالي بلا نوم ويأملان أن تعود ابنتهما لهما”.

التعليقات مغلقة.