اعلان

معلومات جديدة عن السعودي الذي قضى على متن الإثيوبية

Advertisement

كشفت مصادر معلومات جديدة عن السعودي الذي كان ضمن ركاب الطائرة الإثيوبية المنكوبة التي سقطت أمس الأحد بعد دقائق من إقلاعها من أديس أبابا متجهة إلى نيروبي.

والمواطن السعودي المتوفى هو سعد خلف المطيري ويبلغ من العمر 36 عاما، ويعمل فني أشعة بمدينة الملك سعود الطبية بالرياض. كما أن لديه مكتب استقدام للعمال، وهو سبب رحلته لإثيوبيا وكينيا. وهو متزوج ولديه أطفال أكبرهم طفل يدعى “هيف”.
وأوضح زميل المطيري في العمل، سهاج العتيبي الذي يعمل أيضا كأخصائي أول أشعة بمدينة الملك سعود الطبية، في حديث لموقع “العربية.نت” أن زميله سعد المطيري “كان يتمتع بأخلاق عالية وكان صديقاً للجميع في العمل، ويخدم المرضى بدون تمييز أو تقصير”.
وأشار إلى أنه وزملاءه في العمل تلقوا خبر وفاته كفاجعة كبيرة وبصدمة شديدة، لكنهم، على حد قوله، “مؤمنين بالقضاء والقدر”، سائلاً الله أن يلهم ذويه الصبر والسلوان.
وكان السفير السعودي في إثيوبيا عبدالله فالح العرجاني قال في تصريح سابق إنه تم التنسيق مع ذوي المطيري للوصول اليوم إلى منطقة الحادث بمتابعة من السفارة السعودية في إثيوبيا حيث لم يتم التعرف على جثته حتى الآن.
وقدم تعازيه لذوي المتوفى، موضحاً أن السفارة ستقدم كافة التسهيلات لوصول أسرته وإجراءات نقل جثمانه إلى السعودية.