اعلان

بعد إلغاء احتكار مباريات “أبطال آسيا”.. السعودية تدق مسمارًا في نعش bein sport وتتجه لتحرير كامل البطولات العالمية

Advertisement

يعد قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بإلغاء احتكار قنوات بي إن سبورت لمباريات ومسابقات الاتحاد الآسيوي في المملكة، صفعة قوية للدولة المالكة لقنوات ” bein sport”، والتي سعت منذ انطلاقتها إلى مخالفة كل الإجراءات الداخلية المعمول بها في المملكة وتجاوزتها للوقوع بمحظورات أمنية من خلال احتفاظها بصور من بطاقات الهوية الوطنية للمشتركين.

كسر احتكار قنوات beIN SPORTS

وستعمل هذه الخطوة السعودية الناجحة في كسر احتكار قنوات beIN SPORTS على تشجيع بقية الاتحادات في المنطقة والعالم بأن تحذو حذوها لضمان تمتع الجمهور الرياضي بمشاهدة البطولات في أجواء خالية من الممارسات المشبوهة التي يسلكها محللو ومعلقو المجموعة القطرية.

خطوة أولى

ولا شك أن نجاح السعودية في كسر احتكار قنوات beIN SPORTS للمنافسات الآسيوية، ليس إلا خطوة أولى نحو تحرير كامل البطولات من سوء الاستغلال وممارسات التسييس التي انتهجتها المجموعة القطرية. وتثبت المملكة على الدوام للرياضي المحلي والخليجي والعربي، بأنها تقف إلى جانب تمتعه بالمنافسات الرياضية دون أن يكون تحت رحمة ناقل يبتزه بالمال ويستغله لبث دعايته السياسية المضللة.

الاستجابة السريعة من السعودية

وتؤكد الاستجابة السريعة من السعودية لعدم تأثر نقل مباريات البطولة الآسيوية اعتبارًا من مباراة الهلال السعودي والدحيل القطري غدًا، قوة إمكاناتها وأنها لا يمكن أن تقدم على مثل هذه الخطوة دون أن توفر بديلًا جاهزًا وبإمكانات عالية ومرتفعة. ويتعين على الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” أن يثبت نزاهته وحياديته في موضوع حقوق البث، وأن يمتلك شجاعة الاتحاد الآسيوي، وأن يعيد النظر في تعاقداته مع مجموعة beIN SPORTS التي تشوبها رائحة الفساد وفقًا لكافة الوثائق المسربة والتي كان آخرها ما نشرته صنداي تايمز البريطانية.

عدالة مطالب السعودية

ويؤكد قرار الاتحاد الآسيوي بكسر احتكار بث بطولة آسيا من beIN SPORTS عدالة مطالب السعودية وشقيقاتها الإمارات والبحرين ومصر حينما قررت قطع العلاقات مع قطر لمجموعة كبيرة من الأسباب منها دعم مجموعاتها الإعلامية لنشر وترويج الإرهاب وبث الكراهية بين الشعوب.