اعلان

شاهد: ميغان ماركل والتغريدات المُسيئة لها.. من حسابات وهميّة مُخصصة لاستهدافها!

Advertisement

قامتْ مجموعة تُدعى (هوب نوت هيت) بتحليل الهاشتاغات على موقع تويتر خلال شهري يناير وفبراير فوجدت أن 5204 تغريدات تحتوي على أخبار وتعليقات مناهضة لدوقة ساسيكس “ميغان ماركل” معظمها من حسابات وهمية تم إنشاؤها خصيصًا لمهاجمتها. ويأتي ذلك في إطار الحملة التي أطلقها قصر “كينسينغتون” لوضع قواعد جديدة خاصة بالنشر على الإنترنت. ونشرت جريدة “ديلي ميل” البريطانية أن محتوى التغريدات المسيئة يُطالب ماركل بالعودة إلى منزلها حيث إنها لا تصلح أن تكون دوقة للبلاد والبعض الآخر يعقد مقارنات ظالمة بينها وبين دوقة كامبريدج كيت ميدلتون، وبعض التغريدات اتهمتها بتزييف حملها، وهناك تغريدة ذكرت أن ميغان ماركل والأمير هاري يستعينان بأُم بديلة من أجل إنجاح خطة تزييف الحمل، وتغريدات أخرى سخرت من مظهرها أثناء الحمل وقام بعض الأشخاص بوضع وجهها على جسد أمرأة ترتدي ثيابًا غير لائقة ساخرًا من مظهر حملها.

وتُشير الصحيفة إلى أن مثل هذا العدد الصغير من المستخدمين قاموا بإنشاء عدد كبير من التغريدات على حسابات تم إنشاؤها لغرض إنتاج محتوى سلبي حول الدوقة، كما قامت بعض الحسابات بمشاركة روابط لمواقع متطرفة مليئة بالتعليقات العنصرية الكارهة لميغان. وذكرت شبكة “سى إن إن” الأمريكية ٱنه بعد الاتصال بالقائمين على موقع “تويتر”، تم حذف بعض الحسابات المسيئة. وكانت العائلة المالكة قد أصدرت هذا الأسبوع توجيهات جديدة صارمة لمنع “الترويج للتمييز على أساس العرق أو الجنس أو الدين أو الجنسية أو الإعاقة أو التوجه الجنسي أو السن”.