اعلان

في يوم المرأة العالمي.. أولويات وقرارات ونجاحات انتصرت للمرأة في السعودية

Advertisement

لم يعد هناك شيء اسمه مستحيل… هكذا يرى معظم السعوديات واقع الإنجاز النسوي مع ذكرى اليوم العالمي للمرأة، الذي يصادف اليوم الثامن من شهر مارس (آذار)، حيث تشارك المرأة السعودية نظيراتها من نساء العالم، في عهد اتفقن على تسميته بـ«قطف ثمار التمكين».

وفي حين يحتفل العالم اليوم بنون النسوة، تحتفي السعودية يومياً بالسيدات اللاتي صرن حاضرات بصورة لافتة في المواقع كافة، والمتابع للمشهد السعودي يلمس بوضوح أن المرأة صارت ركيزة أساسية في قطاعات البلاد كافة، وأن عجلة تمكينها باتت تركض بسرعة صاروخية، لتتقلد السيدات العديد من المناصب العليا هذا العام وفي أحيان كثيرة يأتي ذلك للمرة الأولى.
يأتي على رأس هذه النجاحات، تعيين الأميرة ريما بنت بندر بن سلطان، في منصب سفيرة للسعودية في الولايات المتحدة، لتكون بذلك أول سفيرة في تاريخ البلاد. إلى جانب تعيينها في منصب رئيس الاتحاد السعودي للأولمبياد الخاص، تزامناً مع إعلان مشاركة السعودية في دورة الأولمبياد الخاص للألعاب العالمية 2019، المقررة إقامتها في أبوظبي خلال مارس الجاري. وتم تعيين عدد من النساء في منصب وكيل وزارة، فكانت الدكتورة نورة الفايز أول امرأة تُعين بأمر ملكي في منصب نائب وزير التعليم لشئون البنات في عام 2009، واستمرت في منصبها حتى عام 2015م، ثم صدر أمرٌ ملكيٌ في فبراير 2018 ‏بتعيين الدكتورة ‏تماضر الرماح نائباً لوزير العمل والتنمية الاجتماعية، وفي ديسمبر ٢٠١٨ صدر الأمر الملكي بتعيين الدكتورة إيمان المطيري مساعداً لوزير التجارة والاستثمار.وخلال 365 يوماً، ما بين ذكرى يوم المرأة السابق والحالي، تبدلت أحوال المرأة السعودية بصورة كبيرة، فخلالها قادت المرأة السعودية السيارة، بعد قرار خادم الحرمين بهذا الخصوص، وتبعت ذلك مجموعة من الأنظمة لتنظيم قيادة النساء للسيارات، وإقرار نظام مكافحة التحرش، ودخول المجالس البلدية، وضبط زواج القاصرات، ودعم صندوق النفقات للمطلقات.