رغم الشروط المجحفة.. ميسي يغيب عن معركة طنجة

ذكرت تقارير إعلامية أن نجم برشلونة الإسباني قائد المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي، لن يشارك في المباراة الودية المقررة أمام المغرب، أواخر شهر مارس الجاري.

ومن المقرر أن يعلن المدير الفني لمنتخب “راقصي التانغو” ليونيل سكالوني، قائمة تشكيلة المنتخب في المباراتين الوديتين المقبلتين أمام فنزويلا في 22 مارس، والمغرب في 26 مارس، حسبما نقلت صحيفة “آس” الإسبانية عن تلفزيون “TYC” الرياضي الأرجنتيني.
وبحسب المصدر، فإن ميسي الذي سيعود للمشاركة الدولية بعد غياب منذ صيف 2018، سيشارك في مباراة فنزويلا المقررة على ملعب “واندا ميتروبوليتانو” في العاصمة الإسبانية مدريد، لكن النجم الفذ لن يسافر إلى مدينة طنجة، حيث من المقرر أن يلاقي المنتخب الأرجنتيني “أسود الأطلس” هناك.
وقال التلفزيون إنه جرى استدعاء ميسي بالفعل للمشاركة في هذه المباراتين الوديتين “المهمتين”، لكنه سيشارك في واحدة فقط أمام فنزويلا.
ويعول سكالوني على مشاركة صاحب رقم 10 في التشكيلة الأساسية، كون هذه المباريات الودية الأخيرة قبل بطولة “كوبا أميركا 2019″، التي من المقرر أن تنطلق في 14 يونيو المقبل وتستضيفها البرازيل.
ويبدو أن اعتذار ميسي عن المشاركة في كل المباريات يعود إلى أن لدى برشلونة بعض المواجهات المهمة في دوري أبطال أوروبا، كما أنه يشكو من مشكلات في عضلات الفخذ خلال الأسابيع الأخيرة.
وجاء هذا الأمر، على الرغم من الشروط الكثيرة والغريبة، التي وضعها الاتحاد الأرجنتيني لمشاركة ميسي في المباراة الودية مع المغرب.
وذكر موقع “فوكس سبورتس” أن الاتحاد الأرجنتيني طلب من لاعبي المغرب “تجنب الاحتكاك الخشن بليونيل ميسي، وعدم طلب صور شخصية معه (سيلفي) أو المطالبة بتبادل القمصان”.
وشملت الطلبات الأرجنتينية أيضا ضرورة حرص المنظمين على إبعاد الجماهير المغربية عن نجم برشلونة، ومنع طلبات الحصول على صور “سيلفي” مع ميسي طوال فترة وجوده في المغرب.
ومن بين الشروط “الغربية” عدم إجراء أي حوار صحفي مع ميسي، سواء كان قبل اللقاء أو بعده.

التعليقات مغلقة.