اعلان

مصير ترامب بيد هذه المرأة

Advertisement

تبرعت أوماروزا مانيغولت- نيومن، المساعدة السابقة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالكشف عن اسم المرأة التي، كما قالت صحيفة بوليتكو، يمكن أن تعطي الديمقراطيين في الكونغرس المطرقة الأخيرة في برنامجهم للإطاحة بخصمهم الرئيس.

وفي حديث مع شبكة ”أم أس أن بي سي“ التلفزيونية، قالت مانيغولت (44 سنة)، وهي التي عملت مع ترامب حتى ديسمبر 2017، إنها اطّلعت على أسماء ”81“ شخصًا جديدًا طلبتهم لجنة التحقيقات في ملف ترامب، وكلهم من المقربين للرئيس.
وسألت الشبكة مانيغولت من هو الشخص الأخطر على ترامب بتقديرك؟ فأجابت: إنها ”رونا غراف“ التي كانت تعرف كل شيء… تعرف ماذا فعل.
وأضافت: إذا استدعوها للتحقيق فإنها ستكون نهاية ترامب، لكنها قد ترفض الشهادة لأنها كانت مخلصة.
وكان ترامب نفسه قد وصفها في حديث مع نيويورك تايمز بأنها ”السكرتيرة الوفية“.
يشار إلى أن رونا غراف عملت قريبة من ترامب لمدة 30 سنة، كما تقول صحيفة بوليتكو، كانت خلالها حارسة بابه في إدارته لبرج ترامب بمنهاتن، وأنها ظلت قريبة منه حتى بعد أن تولى الرئاسة.
وقالت شبكة نيوز ريببلك إن رونا كانت قد خضعت لاستجواب لجنة الاستخبارات في الكونغرس بخصوص علاقة ترامب مع الروس قبل انتخابات 2016.
كما أوردت صحيفة ديلي ميل، اليوم الخميس، أن محامي ترامب السابق مايكل كوهين أبلغ الكونغرس في شهادته الأخيرة أن رونا غراف تستطيع بكل تأكيد أن تثبت أو تنفي ما أدلى به من معلومات، لأنها كانت السكرتيرة الخاصة لترامب وهي التي تنظم لقاءاته وتعرف تفاصيلها.