اعلان

أول تعليق رسمي يحسم الجدل حول صحة بوتفليقة

Advertisement

قال عبد الغني زعلان، مدير حملة الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، إن الأخبار المتداولة حول تدهور صحة الأخير في إحدى المستشفيات السويسرية ”لا أساس لها من الصحة“.
جاء ذلك في حوار مع صحيفة الخبر الجزائرية (خاصة) نشرته اليوم الخميس في أول تعليق رسمي على معلومات نشرتها وسائل إعلام سويسرية مفادها تدهور وضع بوتفليقة الصحي خلال الأيام الأخيرة. وبحسب زعلان، فإن ”رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة في جنيف من أجل فحوص طبية دورية، وهو بصدد استكمالها“.

وتابع: ”أؤكد لكم ولكل المواطنين أن وضعه الصحي لا يدعو لأي قلق. للتذكير ففي كل مرة يجري فيها الرئيس فحوصات دورية يعلم الشعب الجزائري عن ذلك“. ووفق المتحدث ”حتى في رسالة ترشحه لم يُخفِ حالته البدنية التي بطبيعة الحال لم تعد كما كانت عليه سابقًا، غير أنني أؤكد مرة أخرى أن الأنباء التي تتحدث عنها (تدهور وضعه الصحي) لا أساس لها من الصحة على الإطلاق“.
ونشرت صحيفة ”لا تريبيون دو جوناف“ السويسرية، أمس الأربعاء، نقلًا عن مصادر طبية بالمستشفى الجامعي بجنيف أن بوتفليقة ”تحت رعاية طبية مستمرة، وهو يعاني من مشاكل عصبية وتنفسية، وحياته مهددة بشكل دائم“. وكان الرئيس بوتفليقة قد توجه في 24 شباط/فبراير الماضي إلى جنيف، لإجراء فحوصات طبية دورية، بحسب بيان سابق للرئاسة.