اعلان

شاهد: مصور فرنسي يكشف جمال الطبيعة العذراء بالسعودية

Advertisement

وصف المصور الفرنسي إريك لافورج مناطق وقرى نائية في السعودية بأنها مثل القصص الخيالية المدهشة وأماكن لم يمسَّها أحد، ولا تزال عذراء.

وتُظهر الصور الجوية النادرة للمصور الفرنسي البالغ من العمر“53 عامًا“ الذي رافقه مرشد محلي على دراية جيدة بالمناطق النائية، قرى وبلدات تقليدية مصنوعة من الطين والحجر، حيث تمتزج المباني بالمناظر الصحراوية.
ونقلت صحيفة ”ميل أونلاين ترافيل“ عن إريك قوله، إن السكان المحليين لهذه المناطق كانوا يتوقون لرؤية ما صورته ”الدرون“ الخاصة به لأنهم لم يشاهدوا منازلهم من الجو أبدًا ، بحسب إرم نيوز .
وأضاف أنه زار المملكة العربية السعودية منذ 8 سنوات لرؤية ما وراء خطوطها الرئيسة، إلا أنه وفي كل مرة يزورها لا يمكنه سوى الاعتراف بكرم الضيافة الذي يلقاه من الأشخاص الذين يقابلهم.
وأشار لافورج إلى أنه يمكن الآن الحصول على تأشيرات سياحية دون المتطلبات الصارمة، التي جعلت ذلك مستحيلًا من قبل، إلا أنه لا يمكنك التجول دون مصاحبة شخص يعرف الأماكن جيدًا، إذ لا يوجد -حتى الآن- كتاب إرشادي للسائحين حول السعودية.
والتقط المصور منظرًا لقرية قديمة مع منازل تقليدية من الطين وحدائق على مشارف الظهران .
كما التقط صورًا لقرية قديمة بها منازل طينية تقليدية قريبة من مدينة نجران ، وصورًا جوية لقرية قديمة مع منازل طينية تقليدية في محافظة عسير.
كما أبرز المصور الفرنسي منظرًا لمنازل تقليدية مبنية بالحجارة في قرية العليا، ولقطة لبيوت قديمة تتميز بشبكة من الخشب المنحوت في حي البلد، في جدة .
ووثقت الصور منظرًا عامًّا لقرية رجال ألمع، والتي تحولت الآن إلى متحف حيث المباني فريدة من نوعها مع الهندسة المعمارية مع ألواح من الحجر من البيئة المحلية.