“خبير معلوماتي” يحذر من برامج وتطبيقات “كشف الأرقام”

حذر خبير ومختص في أمن المعلومات من التساهل في التعامل مع تطبيقات الاستعلام عن الأرقام، مشيراً إلى أنه من الممكن أن يتم من خلال بعضها الوصول لمعلومات حساسة عن المستخدم منها مقر سكنه. وأوضح ياسر الرحيلي، وهو متخصص ومدير تنفيذي لأمن المعلومات، أن نموذج عمل برامج وتطبيقات “كشف الأرقام” يعتمد على سحب معلومات المستخدمين بشكل مجاني، ومن ثم إجبارهم على دفع مبالغ لحذف تلك المعلومات أو تغييرها. وأشار إلى أن المستخدم لها يمنح معلوماته للبرنامج من دون أن يشعر وهو في نيته استخدامه لاستعراض أسماء وأرقام الآخرين، ‏ولا يعلم أنه في نفس الوقت يمنح معلوماته الشخصية للآخرين ليستعرضوها، حيث تعمل تلك البرامج على سحب معلومات جهات الاتصال في جهاز من يستخدمها، ما يعني أنه حتى لو كان هناك شخص لا يستخدمها؛ سيجد رقمه وبعض المعلومات عنه منشورة فيه.

‏وأضاف أنه مع نجاح نموذج العمل ذلك أصبحت تلك التطبيقات أكثر شراهة في جمع معلومات المستخدمين، فبدلاً عما كان في السابق يسحب الأرقام والأسماء فقط، أصبحت تسحب الأرقام والأسماء إضافة إلى صور جهات الاتصال! وبعدها أصبحت تسحب بيانات البريد الإلكتروني معها، ومن ثم أماكن مواقع المستخدمين، وكل فترة تزيد المعلومات التي يتم الحصول عليها لأنه كلما زادت المعلومات زادت طرق جني الأموال من المستخدمين مستغلين عدم معرفتهم.

وحذر “الرحيلي” من التساهل في التعامل مع تلك البرامج لما لها من عواقب أمنية كبيرة على المستخدمين، مؤكداً أن بعض هذه التطبيقات ثبت أنها تتبع جهات استخباراتية خارجية وتجمع معلومات المستخدمين وتحللها، وأيضاً لها عواقب اجتماعية كبيرة جداً مثلاً: يُسجل البعض أرقام بأسماء خادشة للحياء هدفها الإساءة لصاحب الرقم، وهذه الحالة من أكثر الحالات التي فيها إساءة مباشرة وإضرار بالأشخاص. وأردف بأن المعلومات التي يجمعها البرنامج عن المستخدم تكون أكبر بكثير على الشخص الذي يستخدمه في جهازه ومنحه صلاحيات لا يحتاجها. ‏ونصح “خبير أمن المعلومات” بعدم تحميل برامج تطلب صلاحيات غير منطقية مثل تحديد الموقع، قراءة الرسائل، إجراء اتصال وغيرها. وبما أنها برامج لكشف الأرقام فإن إعطاء صلاحية الدخول لجهات الاتصال فيها مخاطرة، ولا يُنصح أبداً، حيث إن منها ما يقدم خدمة محدودة دون ذلك، وهي تفي بالغرض، كما يمكن استخدام المواقع من المتصفح مباشرة دون تحميل تلك البرامج على الهاتف. ونصح أيضاً بعدم تسجيل معلومات سرية في جهات الاتصال مثل: الحسابات والأرقام السرية الخاصة بها، بل استخدام البرامج المخصصة الآمنة لحفظ مثل تلك الاحتياجات.

التعليقات مغلقة.