بالفيديو: “الوليد بن طلال”… أمارس المشي منذ 50 سنة ومعظم قراراتي تتم أثناء ممارسة الرياضة

كشف الأمير الوليد بن طلال بن عبدالعزيز رئيس مجلس إدارة شركة المملكة القابضة؛ أن أغلب قراراته الهامة اتخذها في البر أو أثناء المشي، معلنًا عن ترحيبه بتقديم أي دعم للاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية الذي يرأسه نجله الأمير خالد بن طلال لخدمة المملكة. وتفصيلاً: قال الوليد بن طلال خلال حديثه لبرنامج “ياهلا بالعرفج” على قناة روتانا خليجية: “ضمن فقرة “المشي مع العرفج”: بدأت علاقتي مع المشي منذ أكثر من 50 سنة، وأمشي يوميًّا ساعتين أو ساعة ونصف على الأقل، أو على الدراجة الهوائية ساعة ونصف أو ساعتين بالتناوب بينهما.

وأضاف: أهم شيء لدي هو المشي في البر، في عطلة نهاية الأسبوع أمشي على الأقل ساعتين إلى 3 ساعات، ومعظم -إن لم تكن- كل قراراتي الشخصية والعملية تتم في البر وخلال ممارستي رياضة المشي. وشدد الوليد بن طلال على أهمية ممارسة الرياضة؛ لكون العقل السليم في الجسم السليم، معلنًا في هذا الصدد عن مبادرته لتقديم أي دعم للاتحاد السعودي للرياضة المجتمعية الذي يرأسه نجله الأمير خالد بن طلال. وأردف: “بلغت خالد أي دعم يحتاجه نحن جاهزين لخدمة المملكة العربية السعودية؛ لأن الدولة تعيش حالة حراك ونمو وتطور اقتصادي واجتماعي وترفيهي وحتى الرياضي الآن، ولا شك أن الملك سلمان بن عبدالعزبز، وأخي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز يقودون نهضة كبيرة في المملكة، ونحن داعمون لهم بكل ما أوتينا من قوة في كل الميادين وتحديدًا رؤية المملكة 2030م”. وعن المنافسة القوية بين الهلال ووصيفه النصر في بطولة دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين؛ قال الوليد بن طلال: “المنافسة شرسة بين الفريقين والخصمين اللّدودين، وأعتقد الهلال أقرب لتحقيق الدوري، لكن الكرة مستديرة ونهاية المطاف لا يعرف المتصدر والفائز إلا بنهاية الدوري”.

ورحب الأمير الوليد بن طلال بمرافقة العرفج في ممارسة المشي في مكانه المفضل في البر. ولفت إلى أن مجموعة روتانا قدمت مبدعين ومتميزين وقيادات لخدمة المملكة؛ ومنهم وزير الإعلام تركي الشبانة، مؤكدًا أن كل قنوات روتانا مسخرة لخدمة المملكة العربية السعودية ورفع رايتها خفاقة في كل المحافل العالمية والدولية. من جهته، علق الدكتور أحمد العرفج: “أنا أعتقد فعلًا إن شاء الله يكون هناك نية تأسيس جامعة روتانا لضخ دماء جديدة وكفاءات وطاقات لخدمة الوطن”.

التعليقات مغلقة.