الشورى يفتح النار على الإسكان ويحرجها بتساؤلات تكشف الحقائق

وجه أعضاء مجلس الشورى إنتقادات لازعة لآداء وزارة الإسكان مؤكدين ضعف جهود الوزارة في معالجة الأزمة وعدم ظهور بوادر لنجاح برنامج الوزارة وفق رؤية 2030 أو حتى خطة التحول الوطني والتي من المفترض أن يتم الإنتهاء منها خلال بضعة أشهر .

وطرح أعضاء الشورى ومنهم الدكتور عبد الله البلوي عدة تساؤلات على الوزارة خلال الجلسة المنعقدة أمس الثلاثاء ، رداً على التقرير الذي قدمته الوزارة، حول إنجازاتها على أرض الواقع بعد التوجيهات العليا بتمكين المواطنين من تملك المنازل المناسبة أو الإنتفاع بها .
وتساءلوا: كيف بنت الوزارة برامجها وحددت شرائح مستفيديها؟ ولماذا قرنت الدعم في شرائح؟ ولماذا حددت راتب 14 ألف ريال سقفاً للدعم الكامل؟ فهل بنتها على احتياج المواطن وطبيعة المناطق؟ وماذا قدمت على أرض الواقع ؟ .
كما إنتقدوا برامج الوزارة للتمويل التي أعجزت المواطنين وتسببت في عزوفهم عنها ، متسائلين عن أسباب تحويل المواطن للإقتراض من البنوك رغم السماح لهم بالإقتراض من صندوق التنمية العقاري .
واتهم الأعضاء ” الإسكان ” بالتقاعس في خدمة المواطن وتوجهيه للبنوك التي لا تخدم المتقاعدين وتحدد البرامج التمويلية وفق مصالحها .
كما لفت العضو الدكتور ” سلطان آل فارح ” إلى ضعف الدور الدعائي من جانب الوزارة للبرامج المعلنة مثل برنامج ” وافي ” وغيرها التي لا يعلم أغلب المواطنين مزاياها وكيفية الإستفادة منها .
وطالب الأعضاء الوزارة بضرورة التعاون مع الجهات المختصة لإختيار المواقع الملائمة ، منتقدين إختيارها لمواقع نائية وتبعد فيها الوحدات السكنية عن المدن بمساحات شاسعة قد تصل إلى 250 كيلو متراً ، وبلا خدمات أو مرافق .

التعليقات مغلقة.