كالأعمى بدون عصى .. كيف قيّم خالد البلطان أداء الأخضر في آسيا؟

لم يقدم المنتخب السعودي الأول لكرة القدم في بطولة كأس أمم آسيا 2019، التي استضافتها دولة الإمارات، الأداء المنتظر منه تحت قيادة مدربه السابق، الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي. وكان بيتزي فضّل استدعاء مهاجم واحد فقط، وكان اللاعب محمد الصيعري مهاجم نادي الحزم، ولكن الأخضر حقق فقط فوزين خادعين أمام المنتخب الكوري الشمالي برباعية دون رد وأمام المنتخب اللبناني بثنائية دون رد. وتحدث خالد البلطان رئيس مجلس إدارة نادي الشباب عن أداء الأخضر في البطولة الآسيوية قائلًا: مدرب الأخضر بيتزي في ذلك الوقت كان يُفضل الاستحواذ، وهذا الأسلوب نافع في إسبانيا ولكن ليس في السعودية، بجانب أن غياب نواف العابد وسلمان الفرج أثر بشكل كبير على الأخضر.

وأضاف البلطان: عدم وجود رأس حربة قوي وهدّاف، الأخضر بدون مهاجم كان مثل الأعمى بدون عصى. وكان الاتحاد السعودي لكرة القدم قرر في الفترة الأخيرة عدم تجديد عقد المدرب الأرجنتيني خوان أنطونيو بيتزي مع الاجتهاد في البحث عن مدرب يناسب طموحات المنتخب السعودي خلال الفترة المقبلة. وبعد خروج الأخضر من المحفل الآسيوي، وكأحد الأسباب البارزة والتي سببت استياء لدى الشارع الرياضي السعودي، قرر قصي الفواز التقدم باستقالته من رئاسة اتحاد القدم، مع تولي لؤي السبيعي رئاسة اتحاد القدم بشكل مؤقت حتى انعقاد الجمعية العمومية. وودع الأخضر بطولة كأس آسيا من دور ثمن النهائي بعد الخسارة من منتخب اليابان بهدف دون رد.

التعليقات مغلقة.