اعلان

أردوغان يضحّي بمستقبل بلاده العسكري من أجل دولارات نظام الحمدين

Advertisement

تسبب تحالف أنقرة والدوحة في القضاء على طموحات تركيا العسكرية واقتصادها الوطني، وذلك بعد فشل مشروع كان بمثابة الحلم للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، يسعى من خلاله لتصنيع أول مقاتلة محلية الصنع؛ بحسب ما ذكره موقع سكاي نيوز. وتشير التقارير إلى أن الرئيس التركي كان يطمح بتصنيع أول مقاتلة حربية محلية الصنع، وعمل فريق تركي رفيع المستوى بالفعل لتطوير هذا المشروع مع مجموعة “رولز رويس بي إل سي” البريطانية، وهي ثالث أكبر شركة منتجة لمحركات الطائرات في العالم.

وبالرغم من أن المحادثات بين الجانبين تطورت على مدار سنوات، لتطوير محرك للجيل الخامس من مقاتلة تركية من طراز “تي إف إكس”؛ فإن الإصرار التركي الغريب على إقحام وزارة الدفاع القطرية في المشروع، عبر شركة تمتلك الوزارة حصة كبيرة من أسهمها، أدى إلى تدميره حتى قبل أن يبدأ؛ حسبما ذكرت صحيفة “فاينانشال تايمز” البريطانية، في تقرير نشرته أمس الاثنين. وكانت “رولز رويس” تسعى للتقدم بعطاء لتطوير المحرك بالتعاون مع مجموعة “كاليه” التركية للصناعات، لكنها قررت الانسحاب بسبب الخلافات (المتعلقة بقطر) مع الأتراك، بالإضافة إلى خلاف “بشأن المشاركة في حقوق الملكية الفكرية” المتعلقة بالمحرك المزمع تطويره.

وأشارت الصحيفة إلى أن الرئيس التركي كان متحمسًا جدًّا بشأن هذا المشروع، لافتة إلى أنه “أراد الانتهاء من نموذج تجريبي من الطائرة لعرضه في الاحتفالات الضخمة المقررة في الذكرى المئوية لإعلان الجمهورية التركية عام 2023”. ولإتمام ذلك، فقد دخلت أنقرة في مفاوضات استمرت لسنوات مع المجموعة البريطانية، بشأن “خطة لتبادل الخبرات وحقوق الملكية الفكرية، لتصنيع محرك المقاتلة”. ولكن يبدو أن حماسة أردوغان لم تكن قوية بما فيه الكفاية لوضع مستقبل بلاده العسكري أولًا، قبل التحالف القطري؛ إذ دفع إصرار الأتراك على إقحام شركة “بي إم سي” للصناعات العسكرية شريكًا في المشروع، إلى انهيار المحادثات العام الماضي. وتعد وزارة الدفاع القطرية من بين أكبر حملة الأسهم في هذه الشركة، جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال التركي المقرب من أردوغان إيكام سانجاك.