اعلان

خبراء يدقون ناقوس الخطر ويحذرون من كارثة.. دولة عربية تسير على خطى فنزويلا

Advertisement

دق نواب في برلمان إحدى الدول العربية وخبراء اقتصاديون ناقوس الخطر، وحذروا من كارثة وشيكة تتمثل في تكرار سيناريو فنزويلا.
وطالب النواب والخبراء الحكومة الجزائرية بالتوقف فورًا عن طبع النقود؛ خوفًا من تكرار السيناريو الفنزويلي واليوغسلافي، حيث يعاني هذان البلدان من أزمة تضخم خارقة.

وبحسب صحيفة “الشروق” الجزائرية؛ فإن النقود المطبوعة تجاوزت 55 مليار دولار، وهو الرقم خطير ينذر بارتفاع ضخم في رقم التضخم سيرافق الجزائر والخزينة العمومية لـ10 سنوات كاملة.
ونقلت الصحيفة عن النواب، أن هذا الرقم يعادل نصف الناتج الداخلي الخام في الجزائر؛ الأمر الذي ينذر بمخاطر جمة، خاصة وأن الكتلة المالية المطبوعة لا تتوفر على أي مقابل لها في الخزينة.
واعتبر النواب أن الحل المطلوب من الحكومة اليوم وقف طبع الأموال والتوجه نحو سياسة صارمة لضبط المصاريف وترشيد النفقات والوصول إلى “التقشف الحقيقي”، بدل الاكتفاء بطبع النقود.
كما طالبو برفع نسبة التحصيل الضريبي، خاصة بالنسبة للأغنياء ورجال الأعمال الذين يشقون عصا الطاعة على الحكومة، ويرفضون تسديد الضرائب والرسوم، ويتهربون من واجباتهم المالية تجاه الخزينة، بحسب الصحيفة.