ترامب يكشف لأول مرة سبب إنهاء المفاوضات مع زعيم كوريا الشمالية.. ويغرد يا للعار

قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إن استعجاله في إنهاء المحادثات مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، كان بسبب جلسات الاستماع لمحاميه السابق مايكل كوهين التي تزامنت مع القمة.

وكتب ترامب في “تويتر”: “عندما يستجوب الديمقراطيون في جلسات استماع عامة شخصا كاذبا مدانا ومحتالا، وفي نفس الوقت الذي تعقد فيه قمة نووية مهمة جدا مع كوريا الشمالية، فإنه شيء جديد في السياسة الأمريكية، وبالطبع سيكون سببا في إنهاء المفاوضات… يا للعار”.
وخضع محامي ترامب السابق مايكل كوهين لجلسة استماع أمام لجنة المراقبة في مجلس النواب الأربعاء 27 فبراير، وصف خلالها ترامب بأنه محتال وكان على علم مسبق بتسريب رسائل إلكترونية تهدف للإضرار بمنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون في انتخابات الرئاسة 2016.
من جهته علق ترامب، في مؤتمر صحفي في فيتنام بعد القمة الثانية مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون الخميس 28 فبراير على تصريحات كوهين وقال: “كوهين كذب كثيرا في شهادته، لكنه قال الحقيقة عندما تحدث عن عدم تواطئنا مع روسيا”.
يذكر أن القمة الثانية التي عقدت في العاصمة الفيتنامية هانوي بين الزعيمين ترامب وكيم انتهت قبل موعدها المحدد دون التوصل إلى اتفاق، على أن تستأنف المفاوضات بين الطرفين في وقت لاحق.

التعليقات مغلقة.