اعلان

الكشف عن أول إجراء لأهل ناحر زوجته في جازان بعد ساعات من الحادث.. وردة فعل ذوي الضحية

Advertisement

كشفت معلومات جديدة، عن أول إجراء لأهل ناحر زوجته في جازان بعد ساعات من الحادث الذي هزَّ المنطقة ردة فعل ذوي الضحية.

وأكد شقيق القاتل، سعيد علي حسن المالكي، -بحسب صيحفة “عكاظ”-: إن “الجميع متفق على أن رباط القربى وصلة الرحم لا تشوبهما أي شائبة”.
وقال “المالكي”: “فور الحادثة اتصلت بهم، فأبلغوني أن المصيبة مصيبة الجميع، ورباط أبناء العمومة قوي بفضل من الله، فذهبت إليهم لنتوحد في مثل هذا الحدث الأليم والفاجعة المرة”.
وأضاف: “كلنا يهدف للاهتمام بالأبناء الصغار، ومحاولة علاجهم نفسياً من الحالة التي هم عليها”، لافتًا إلى أن للأطفال خيار البقاء في أي منزل، ولا خلاف في ذلك إطلاقًا.
وبحسب “عكاظ”؛ فإن التماسك واللحمة القوية بين أبناء العمومة أهل القاتل والقتيل، بدا واضحًا في منزل الجدة (والدة الأم القتيلة) التي جمعت كل الأسرة ليتجاوزوا معًا الفاجعة.

محافظ الدائر محتضناً الطفل سامي

محمد سالم شقيق القتيلة مع طفلتها.

نائب شيخ القبيلة في منزل الأسرة.

وجود (4 سنوات) وسامي (3 سنوات)