اعلان

طيران التحالف يدمر آليات للميليشيات الحوثية ويقتل 9 من عناصرها

Advertisement

تدور معارك عنيفة بين الجيش الوطني وميليشيات الحوثي في شرق وشمال وغرب مدينة تعز، وفي جبهات الريف في مقبنة وعزلة البرح التابعة لها وأطراف صبر الشمالية الشرقية، منذ صباح اليوم. وقال العقيد عبد الباسط البحر المتحدث باسم محور تعز: إن الجيش الوطني حقق تقدمًا ميدانيًّا مهمًّا شمال البرح مقبنة، في حين دمر طيران التحالف العربي آليات عسكرية حوثية وقتل 9 من الميليشيات وجرح آخرين في جبل البرقة بغارات جوية.

وأضاف “البحر” أن الجيش الوطني تصدّى لثلاث هجمات ومحاولات تسلّل للعدو في الشرقية في العريش وعبدان والجيرات، وسقط في المواجهات قتلى وجرحى في صفوف العدو وخسائر مادية وفي السلاح والمعدات، مقابل شهيدين وأربعة جرحى في الشرقية من عناصر الجيش الوطني. وفي محيط الدفاع الجوي، قال “البحر”: إن الجيش تصدّى لمحاولات تسلل نفذتها الميليشيات تحت غطاء ناري كثيف بالمدفعية والصواريخ والدبابات على أماكن تمركز الجيش وعلى الأحياء السكنية، وقتل ثلاثة من عناصر العدو في المعارك.

وأكد العقيد “البحر” أنه تم إسكات نيران المدفعية المعادية التي استهدفت مقر اللواء بالمطار القديم ومحيط جبل الهان في حذران من قبل أبطال الجيش الوطني. وقال العقيد البحر: إن هذا التصعيد من قبل العدو للأعمال القتالية العدائية رغبة منه في إحداث أي اختراق يُذكر في جبهات تعز المهمة والمصيرية بالنسبة له، وكورقة في مفاوضاته القادمة بشأن تعز، وكذلك من أجل رفع معنويات أنصاره المنهارة، كما تأتي أيضًا عمليات استكشافية لقدرات الجيش الوطني ولنوايا الجيش الوطني المستقبلية، أو عمليات جس النبض، مشيرًا إلى أن احتمالات التصعيد قائمة من قبل العدو خلال المرحلة القادمة.

‏وأشار العقيد البحر إلى تجدد الاشتباكات العنيفة بين قوات الجيش الوطني وعناصر ميليشيا الحوثي الانقلابية في محيط جبل هان غرب المدينة الليلة الماضية وظهرا العدو المندحر في شرق تعز يلجأ إلى قصف المنطقة بالأسلحة والقذائف الثقيلة من بعيد؛ انتقامًا لما حصل له.