الرئيس الجزائري يصدر قراراً عاجلاً من سويسرا بعد تسريب “مكالمة خطيرة”

 أصدر الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة قرارا عاجلا، في وقت تتردد أنباء عن “وضعه الصحي الحرج”، حيث يتلقى العلاج في العاصمة السويسرية جنيف. وقرر بوتفليقة تعيين وزير النقل عبد الغني زعلان، مديرا لحملته الانتخابية خلفا لعبد المالك سلال، وفقا لوكالة الأنباء الجزائرية. ونقل موقع “البلاد” الجزائري، عن مصدر مطلع قوله إن أركان حملة بوتفليقة ستشهد تغييرات بالجملة خلال الساعات المقبلة.

وقبل أيام، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تسجيلا صوتيا لحديث خطير منسوب لعبد المالك سلال، مع علي حداد، رئيس منتدى رؤساء المؤسسات، وهو رجل أعمال نافذ ومقرب من السعيد بوتفليقة شقيق الرئيس. التسجيل الذي أثار غضبا عارما بين رواد وسائل التواصل الاجتماعي، أظهر خشية داعمي العهدة الخامسة (ترشح الرئيس الحالي للمرة الخامسة) من الحراك الشعبي الرافض للعهدة الخامسة، وأبان أن سلال يخشى من التعرض لإطلاق النار خلال احتكاكه بمتظاهرين معارضين، وأنه مستعد للرد بالمثل في حال حدوث ذلك. في سياق متصل، قالت صحيفة “Le Temps” إن غموضا شديدا يُحيط بحقيقة الوضع الصحي للرئيس الذي يُعالج منذ الأحد الماضي (24 فبراير/شباط) في مستشفى جنيف الجامعي.

التعليقات مغلقة.