الملك فيصل شارك بيديه في التجديدات.. مرور 61 عاماً على ترميم الكعبة

يوافق اليوم (السبت) الثاني من مارس، ذكرى مرور 61 عاماً على ترميم الكعبة المشرفة في عهد الملك سعود بن عبدالعزيز، الذي جرى الانتهاء منه في مثل هذا اليوم عام 1958، وبهذه المناسبة أوضحت “دارة الملك عبدالعزيز” عبر حسابها في “تويتر”، أن الملك فيصل بن عبدالعزيز شارك في الترميم وكان وقتها ولياً للعهد، مرفقة تغريدتها بصورة للملك فيصل يشارك بيديه في أعمال الترميم.

وكان الملك سعود قد أمر عام 1957 بتشكيل هيئة علمية وهندسية للنظر في عملية ترميم الكعبة المشرفة بأكملهاتحت إشراف الملك فيصل، بعد أن أصاب التلف سقفها، وشملت أعمال الترميم – وفق ما قررته اللجنة – رفع وتجديد السقف الأعلى للكعبة، وتجديد سقفها الداخلي، وترميم الجدران الأصلية للكعبة ترميماً جيداً، وإصلاح الرخام المحيط به من باطنها. وتضمنت عملية الترميم التي كانت تجري يومياً من بعد صلاة المغرب إلى بعد منتصف الليل، دخول المصابيح الكهربائية إلى جوف الكعبة المشرفة لأول مرة في تاريخها، وفي الثاني من مارس عام 1958 أعلن الملك سعود في أول خطاب إذاعي يبث من داخل الكعبة انتهاء أعمال الترميم.

التعليقات مغلقة.