اعلان

شاهد: وفاء عامر…أنا مريضة نفسيًا.. ومستعدّة لفعل أيّ شيء مع خالد يوسف

Advertisement

في مفاجأة لجمهورها، أعلنتْ الفنانة المصريّة، وفاء عامر، عن إصابتها بمرض نفسيّ، خلال الفترة الحالية، بسبب الضّغوط التي تتعرّض لها، بين الحين والآخر. وأشادتْ وفاء، في لقاء تلفزيونيّ، بإعلان نجل الفنان المصريّ، أحمد السقا، عن مرضه النّفسيّ، عبر مواقع التواصل الاجتماعيّ، لافتةً، إلى أنّها تذهب إلى طبيبة نفسيّة. وأوضحتْ: “كلنا مرضى نفسيون، وأنا شخصيًا أذهب إلى طبيبة نفسية, علشان الشغل ببقى محتاجة أفضي نفسي وأفضي المخزون اللي بشوفه”. وعلّقتْ الفنانة المصريّة، على اتّهام مواطنها، الفنان أحمد الفيشاوي، بالتّحرّش بالفنانة التونسيّة، درّة، في أحد المهرجانات، قائلة: “غير صحيح… تصرف الفيشاوي كان عفويًا وتم تضخيمه بشكل مبالغ فيه، الفيشاوي من جواه طفل، ولا يقصد التحرش إطلاقًا”.

وأشارتْ، إلى أنّ الفنانة التونسيّة، درّة، اعتذرتْ لها، أثناء تصوير مسلسل “نسر الصعيد”، أمام النجم، محمد رمضان، بشأن المشكلة التي حدثت، بسبب ترتيب الأسماء في تتر العمل. وحول انفصال الفنانين، أحمد سعد، وريم البارودي، وزواج المطرب الشّاب من الفنانة، سمية الخشاب، قالت وفاء: “زواج أحمد وسمية كان متوقعًا، خاصة بعد المشكلات التي نشبت بينه وبين ريم قبل الانفصال، وكنا عاملين قعدة صلح وكانوا هيرجعوا لبعض بس النصيب بقي”. وبعد عرض تسجيل فيديو لوالدتها، للحديث عنها، انتابتْ الفنانة المصريّة نوبة بكاء، مشيرةً، إلى أنّ بكاءها يأتي لعدم قدرتها على مصاحبة والدتها، أثناء علاجها بأمريكا، بسبب ارتباطها برعاية طفلها “عمر” في مصر، وصعوبة السّفر.

وذكرتْ وفاء، أنّ الفنانين لديهم معاناة مع الجمهور، الذي لا يعرف عنهم شيئًا، ويتمّ الحكم عليهم لمجرّد شهرتهم، وتقاضيهم أجورًا عالية، قائلة: “مع العلم هناك ٦ فنانين فقط يتقاضون أجورًا كبيرة”. كما تحدّثتْ الفنانة المصريّة، عن المقطع المحذوف، الذي جمعها بالفنان، محمد رمضان، في مسلسل “نسر الصعيد”، بموسم رمضان الماضي، خاصّة، أنّه يحمل بعض الإيحاءات الجنسية، قائلة: “قطع إيد اللي سربه”، حيث تمّ عرض المقطع، أثناء الاستضافة. وعن موافقتها على حجم الدّور في فيلم “كف القمر”، مع المخرج خالد يوسف، قالت وفاء: “خالد يوسف له فضل علي، وأنا أعمل أي حاجة مع خالد يوسف”. وتأتي تصريحات وفاء عامر، عن خالد يوسف، في الوقت الذي يواجه الأخير، اتّهامات غير رسميّة حتى الآن، بالتورّط في فضيحة “الفيديوهات الجنسية”، مع الفنانتين، منى فاروق، وشيما الحاج، والرّاقصة، كاميليا، وسيّدة الأعمال، منى الغضبان، والإعلاميّة، رنا هويدي، حيث تقرّر حبسهنّ جميعًا، على ذمّة القضيّة، بينما هو يقضي الفترة الحالية في فرنسا، معلنًا نيّته العودة إلى القاهرة، في حالة توجيه اتّهام رسميّ له.