بندر بن سلطان يكشف موقفًا مثيرًا مع آخر زعيم للاتحاد السوفيتي: طلب الانفراد بي واندفع نحوي حتى ظننت أنه يعتدي علي.. لكن ما حدث مفاجأة

كشف الأمير بندر بن سلطان عن وقائع لقاء جمعه بآخر زعيم للاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشوف في أروقة الأمم المتحدة، ونقل مجريات حوار مثير جرى بينهما.
وقال الأمير  بندر بن سلطان أنه التقى: “بالزعيم غورباتشوف في نيويورك أثناء أحد دورات الأمم المتحدة لبحث قضية أفغانستان، وعند دخولي للاجتماع، وجدته محاطا بعدد كبير من المسؤولين المدنيين والعسكريين”.

وأضاف: “قبل أن نبدأ بالمجاملات المعتادة، قال أنا أود أن أحذر المملكة، فما تقومون به في أفغانستان سيكلفكم كثيرا”.
ورد الدبلوماسي المخضرم الأمير بندر بن سلطان -وفق ما جاء في حواره مع صحيفة “الإندبندنت” العربية- بأنه نقل إليه تحيات خادم الحرمين الشريفين، عقب ذلك أخبره غورباتشوف بأن “لديهم معلومات مؤكدة بأن المملكة تدعم المجاهدين الأفغان بحوالي 200 مليون دولار سنويا”.
ورد الأمير بندر بن سلطان على زعيم الاتحاد السوفيتي قائلا: “هذا غير صحيح”، فما كان من غورباتشوف،-وفق الرواية-، إلا وأن قام على طريقة خروتشوف بالطرق على الطاولة بغضب مرددا : “نحن معلوماتنا مؤكدة وستتحملون نتائج وخيمة لذلك”.
وعندها خاطب بندر بن سلطان الزعيم السوفيتي قائلا: “يا فخامة الرئيس، نحن لا ندعم المجاهدين بـ200 مليون، نحن ندعمهم بـ400 مليون دولار، ولدينا الاستعداد لدعمهم بـ600 مليون أو حتى أكثر من ذلك، نحن ندفع أموالا وأنتم تخسرون جنودكم، أنصحكم بالخروج من أفغانستان”.
وحينذاك، طلب غورباتشوف الانفراد بالأمير بندر بن سلطان، وقال الأمير: ” عندما خرج الجميع، إذا به يندفع نحوي وظننت أنه سيعتدي علي، وإذ به يأخذني بالأحضان ويقول: أود أن أطلب منكم إعادة تكرار هذا الموقف والإصرار عليه، فأنا منذ فترة أحاول إقناع اللجنة المركزية في الحزب والقيادات العسكرية بالانسحاب من أفغانستان دون جدوى”.