تفاصيل جديدة في محاولة طفلة الانتحار في بئر بالداير بسبب لعبة مريم

كشف عم الطفلة التي حاولت الانتحار والسقوط في بئر بسبب لعبة إلكترونية ” مريم ” بعد أن تلقت توجيهات من اللعبة تطالبها بذلك، تفاصيل الواقعة.

وقال عمها يحيى المالكي لقناة ”العربية”: إن الحادثة وقعت في قرية ” عصرة ” بمحافظة ” الداير ” التابعة لمنطقة جازان خلال اليومين الماضيين، وأن أمجاد حاولت الانتحار برمي نفسها في بئر منزلهم عند الساعة 12 في منتصف الليل.
وأضاف : إلى أن أشقاء أمجاد نبهوا والدها إلى خروجها راكضة وسماعهم صوت استغاثتها ومناداتها لأبيها وأمها، ما جعل الأب يركض نحو البئر، ويستعين بالسلم الموجودة.
وأوضح أنه تمت محاولة إنقاذها بنزول والدها للبئر وإخراجها من عمق 20 متراً وارتفاع الماء نحو 6 أمتار بمساعدة أحد العاملين لديه، وتم إنقاذها خلال 20 دقيقة، ونقلها على الفور للمستشفى لتلقي العلاج.
وتابع المالكي: “أمجاد تملك هاتفاً محمولاً دون أي شريحة أو إنترنت، وقد قامت بتحميل هذه اللعبة التي تعمل دون الحاجة لتوفر الإنترنت وخلال الشهرين تم تقصي كافة المعلومات عن الأسرة واختراق جهاز الجوال والتقاط صور، وتهديدها بقتل والديها وطلب الامتثال لأوامرهم”.
وأكد أن الطفلة تعاني من إصابة بليغة في الفخذ بعد أن تأثر جلدها بوجود ” شفاط ” ماء في أسفل البئر وهي تتماثل للشفاء في بيت والدها.

التعليقات مغلقة.