هل تم التلاعب بكاميرات المراقبة قبيل كارثة محطة مصر؟ – صور

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورتين من كاميرات المراقبة لفاجعة قاطرة محطة مصر، التي وقعت أمس الأربعاء، وأدت لمصرع وجرح العشرات في القاهرة.

وعلق النشطاء بأن توقيت تحرك القاطرة الذي ظهر في الفيديو الخاص بالمشاجرة بين السائقين، يختلف عن توقيت وقوع الحادث في الفيديو الذي ظهر لحظة انفجار القاطرة.
وأكدوا أن فيديو القاطرة يظهر فيه التوقيت (الساعة 9:52:37 صباح الأربعاء 27 فبراير)، أما وقوع الحادث وفقا للكاميرات فقد وقع في الساعة 9:25:27، أي أن القاطرة تحركت بعد الحادث وليس قبله.
ووفقا لمهندس مختص في تركيب كاميرات المراقبة، فإن التوقيت ليس مقياسا لتحديد وقت التحرك ووقوع الحادث، وأكد محمد أبو غازي مهندس تركيب كاميرات واتصالات لجريدة الشروق المصرية، أن السبب في ظهور التوقيت بهذا الشكل هو عدم ضبط توقيتات الكاميرات وهو أمر وارد.
وأشار المهندس المصري إلى أن الخطأ هو جزء فني ليس إلا، موضحا أن لكل كاميرا لوحة تحكم، ويتم ضبط توقيتها وتشغيلها من خلال جهاز “BEER”، ومن الممكن مع مرور الوقت وعدم الصيانة وضعف البطارية أن تتأخر توقيتات الساعة على الشاشة أو تتقدم.
وأكد مهندس تركيب الكاميرات والاتصالات أنه فحص الصورتين، وما يظهر فيهما هو خلل فني، منوها بأنه لا يمكن لأي متخصص أن يتلاعب في توقيت كاميرات المراقبة طالما سجلت الوقائع.