ضحايا قطار الموت.. سيدتان آخر أعمالهما أكبر مشروع خيري

السيدة نادية صبور، والسيدة وسام حفني، مصريتان من أبرز رواد العمل الخيري في مصر، ومن أعضاء نادي روتاري أيضا، ساقهما القدر ليكونا ضمن ضحايا حادث القطار الذي وقع الأربعاء، وأسفر عن مقتل 20 وإصابة 40 آخرين.

نادية صبور

كانت السيدتان في مهمة إنسانية تطوعية مساء الثلاثاء، شملت مدينتي الأقصر وأسوان، شاركتا فيها بافتتاح أول مستشفى عائم يجوب النيل لعلاج مواطني الصعيد بحضور وزيرة الصحة الدكتورة هالة زايد.
وأقيم المستشفى بتمويل من منظمات المجتمع المدني وأندية الروتاري، سافرت السيدتان باعتبارهما من أعضاء الروتاري، وكانتا ضمن المشرفين على إعداد المستشفى وتجهيزه، للمشاركة في افتتاحه مساء الثلاثاء.
استقلت السيدتان قطار الصعيد المتجه فجر الأربعاء إلى القاهرة، وعقب نزولهما وقع حادث القطار، لقيتا مصرعهما على الفور وتفحمت جثتيهما.


وسام حنفي
نعى نادى روتاري السيدتين، وأكد أنهما من رواد العمل العام والتطوعي، وساهمتا في إنشاء مشروعات خيرية كثيرة لصالح الفقراء والمحتاجين، كان آخر أعمالهما المشاركة بأكبر مشروع مستشفى خيري عائم بصعيد مصر.

التعليقات مغلقة.