السليمان يُشبه استخدام تركي الفيصل حساب سري في تويتر بجولة الخلفاء الليلية.. ويروي قصة لجندي رفض فتح بوابة القصر للملك فهد

أشاد الكاتب الصحفي خالد السليمان، بحديث الأمير تركي الفيصل بشأن استخدامه حساب سري على موقع “تويتر” لمتابعة ما يُنشر من أخبار وآراء.
وقال السليمان في مقاله الذي نُشر اليوم بصحيفة عكاظ تحت عنوان “حساب الأمير السري في تويتر!”: “في الحقيقة لا أستبعد أن الأمير لا يكتفي بالمتابعة وحسب، بل ويشارك بنقاشات وحوارات لو شارك بها باسمه الصريح لتصدرت عناوين الأخبار! كثيرون مثل الأمير تركي من حكام ومسؤولين ومشاهير يحتاجون لمعرفات حسابات وهمية؛ لتمكنهم من العيش بحرية في العالم الافتراضي دون أن تأسرهم شهرتهم أو تقيدهم وظائفهم!”.

وأضاف: “تجول بعض المسؤولين والمشاهير في العالم الافتراضي متقنعين بمعرفات تخفي هوياتهم الحقيقية لا يختلف كثيراً عن قصص قيام الخلفاء والولاة والملوك والمسؤولين عبر التاريخ بجولاتهم الليلية في طرقات المدن وأسواقها؛ لتقصّي أخبار الرعية، وتفقّد أحوالهم، والتفتيش على أعمال إدارات الدولة”.
وتناول السليمان في مقاله قصصاً يتداولها الناس عن ملوك السعودية ومنها واقعة الملك فهد بن عبدالعزيز، رحمه الله، ويقول: “كثيرة هي القصص التي رويت عن خروج ملوكنا السعوديين وأمراء مناطقنا في جولات خاصة دون مواكب. ولعل من القصص الشهيرة التي رواها رئيس الحرس الملكي السابق في حوار صحفي أن الملك فهد -رحمه الله- حينما اتجه بسيارته ليخرج في جولة ليلية خاصة توقف عند بوابة فرعية لقصره بجدة، فرفض الجندي فتحها؛ بحجة أن الأوامر لديه بعدم فتحها بعد منتصف الليل، وعبثاً حاول مرافق الملك إفهامه أن الذي في السيارة الملك نفسه، فناداه الملك وقال له بلطف لا يخلو من تقدير لانضباطيته: أنت تنفذ أوامر قائدك العسكري، أليس كذلك؟! وأنا القائد الأعلى للقوات المسلحة، فأمري فوق أمره، فاقتنع الجندي بحجته وفتح البوابة!”.
واختتم “السليمان” قائلاً: “في تويتر لا يحتاج أحد لأن يفتح الباب لأحد، فتويتر عبارة عن مجلس حوارات دون أبواب أو نوافذ، أو حتى جدران وأسقف!”.

التعليقات مغلقة.