اعلان

بعد موافقة مجلس الوزراء.. تعرَّف على عملاق البنوك العالمية ستاندرد تشارترد الذي دخل المملكة

Advertisement

وافق مجلس الوزراء، الثلاثاء، برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ على الترخيص لبنك ستاندرد تشارترد، بفتح فرع له في المملكة، وتفويض وزير المالية بالبتّ في أي طلب لاحق بفتح فروع أخرى للبنك في المملكة.

وبنك “ستاندرد تشارترد”، هو في الأصل شركة بريطانية متعددة الجنسيات، مقرها العاصمة البريطانية لندن، وهو مصرف شامل يعمل في الخدمات المصرفية للأفراد والشركات والمؤسسات وخدمات الخزينة.
ويعد البنك من أعرق البنوك العالمية ويتواجد في عدد كبير من دول العالم، ومهتم بتمويل المشاريع العملاقة وأسواق الأسهم والسندات والمصرفية الاستثمارية، وله ذراع تقليدي يختص بالمصرفية الفردية وتمويل الشركات والمصرفية الاستثمارية وإدارة الأصول.
والمتعارف عليه أن البنوك العالمية العريقة تقوم بعمل فحص للبيئة الاستثمارية والتشريعية و قياس معدلات النمو الاقتصادي وحجم الفرص عند دخول أسواق جديدة، ويتم قرار الدخول في تلك السوق على أفضل المعايير العالمية؛ مما يضمن للبنك النمو في نشاطه والاستمرارية.
وعادة ما تأتي البنوك العالمية بخبراتها العميقة وقدراتها الفنية والتمويلية وتطوير رأس المال البشري في الأسواق الكبيرة التي تدخل فيها، ويبنى ذلك على مستويات ربحية مجزية ونمو مستدام.
ومن أهم عوامل الجذب في المملكة البيئة التشريعية ورؤية ٢٠٣٠ بمشاريعها و تنوعها؛ مما شجع المصرف وسيشجع غيره من المؤسسات العالمية في التواجد على الأرض في المملكة.
وسيستفيد القطاع الخاص من هذا التواجد بالحصول على منتجات مصرفية وأدوات تمويل جديدة، كما سيسعى المصرف إلى تطوير القدرات البشرية السعودية، وإضافة قاعدة مستثمرين دوليين عبر علاقاته في مختلف أرجاء العالم.