اعلان

ترمب وكيم على مائدة عشاء قبل انطلاق المحادثات الرسمية

Advertisement

من المقرر أن يصل الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى فيتنام في وقت متأخر من، اليوم الثلاثاء، وسوف يقوم بعقد لقاءات مع رئيس الدولة المضيفة ورئيس وزرائها قبل أن يجلس مع الزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ-أون في وقت لاحق على مائدة عشاء خاصة.

وسينضم إلى ترمب في مأدبة العشاء وزير الخارجية مايك بومبيو ورئيس مكتب البيت الأبيض ميك مولفاني، حسبما أفاد البيت الأبيض يوم أمس الاثنين. وسيكون لدى كيم أيضا مساعدون ومترجمون لكلا الجانبين. وسوف يعقد ترمب وكيم، الذي وصل إلى فيتنام اليوم الثلاثاء سلسلة من الاجتماعات الرسمية يوم الخميس.
وطرح ترمب الأهداف النهائية لكل من الولايات المتحدة وكيم قبل أن يستقل الطائرة متوجها إلى فيتنام قائلا “نريد نزع الأسلحة النووية، وأعتقد أنه سيكون لديه بلد سيحقق الكثير من الأرقام القياسية في مجال الاقتصاد.”
وتكثر المخاوف في العواصم العالمية حول ما قد يرغب ترمب في التخلي عنه مقابل الفوز، لكن يبدو أن هناك غموضا أقل حيال نظيره الكوري الشمالي. فالإبقاء على النظام هو هاجس كيم الرئيسي دائما.
وقبيل عقد القمة الثانية، أعلن ترمب أنه ليس في عجلة من أمره لأن تثبت بيونغ يانغ أنها ستتخلى عن أسلحتها.
وقال ترمب لحكام الولايات يوم الأحد “لست في عجلة من أمري. ولا أريد أن أتعجل أحد. أنا لا أريد اختبارات (صاروخية)، طالما لا يوجد اختبارات فنحن سعداء.”
وقال ترمب الأسبوع الماضي “لو لم أنتخب رئيسا لكانت ثمة حرب مع كوريا الشمالية. لدينا الآن وضع حيث العلاقات جيدة- وحيث لا اختبارات نووية، ولا صواريخ.”