اعلان

شاهد: فلة الجزائرية تصدم جمهورها بفيديو من داخل المستشفى

Advertisement

أثارت الفنانة فلة الجزائرية صدمة بين متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد نشر حساب عبر ”إنستغرام“ منسوب لها، مقطع فيديو لها من داخل المستشفى.

وظهرت فلة بوجه متورم وبه الكثير من الكدمات وهي ترقد على سرير المستشفى، معلقة: ”إلى كل ولاد الحركة أعداء وطني لو لم أكن في هذا الظرف الصحي“.
ولم يمر سوى دقائق قليلة على نشرها لهذا المقطع، حتى تم حذف الفيديو من على حسابها على موقع ”إنستغرام“، إلا أن حسابات وناشطين تداولوا الفيديو فور نشره.
ويرجح أن السبب الذي أدى إلى دخولها للمستشفى هو خضوعها لعملية تجميل، حيث ردت فلة على أحد متابعيها، قائلة: ”ما تخافي ياعمري حنيت للنفخ باش وجعلكم فلتكم.. نحبك“.
وبالتواصل مع مديرة أعمال الفنانة الجزائرية وتدعى نوال والتي طمأنت الجمهور العربي على صحة الفنانة وأكدت أنها بخير وبعافية وأن الفيديو المتداول قديم ومنذ قرابة 10 أيام.
وأشارت نوال إلى أن الفيديو تم نشره عن طريق الخطأ من قبل أحد الأشخاص وتم حذفه لأنه قديم ولعدم رغبة الفنانة فلة في أن يغطي هذا الفيديو على أغنيتها الجديدة والوضع العام في الجزائر .
وذكرت أنه رغم حذف الفيديو سريعًا إلا أنه تم تداوله على الفور، مؤكدة أن الفنانة الجزائرية تتابع علاجها مع الطبيب حتى الآن وأن صحتها مستقرة ومرت العملية بسلام.
وحول طبيعة العملية قالت نوار لـ ”إرم نيوز“ إن فلة الجزائرية كانت قد عملت سابقاً عملية تجميل في وجهها أدت إلى حدوث انتفاخ وتورم في وجهها كما ظهر في الفيديو المسرب.
وأوضحت أن العملية التي أجرتها فلة مؤخرًا هي عملية تصحيحية لتأثيرات العملية السابقة.
ونفت مديرة أعمال فلة الجزائرية أن تكون الأخيرة قد تعرضت لأي اعتداء نتيجة مواقف سياسية معينة أدى لدخولها المستشفى وظهورها في تلك الحالة الصحية التي بدت عليها في المقطع المسرب.
وأكدت أن الفنانة تقف في صف الشعب وأنها تسير مع الشعب وتدافع عنه، وهي احترمت الرئيس والهيئة الموجودة في السلطة ولكنها قالت حان وقت التغيير الآن وتمنت الشفاء للرئيس وأن يمده الله بالصحة ولكنها ترى أن الشعب الآن تعب ولا يمكنه حكم البلاد بسبب وضعه الصحي الحالي.