اعلان

صورة الدماء.. سيناتور أمريكي يهدد مادورو بمصير زعيم عربي

Advertisement

هدد السيناتور الأمريكي الجمهوري ماركو روبيو، الرئيسَ الفنزويلي نيكولاس مادورو، بصورة زعيم عربي ملطخ بالدماء.

ونشر السيناتور عن ولاية فلوريدا، عبر حسابه على “تويتر”، صورة الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي وهو مضرج بالدماء على أيدي خصومه الذين اعتقلوه قبيل قتله؛ فيما اعتبره معلقون تهديداً صريحاً للرئيس الفنزويلي المنتخب نيكولاس مادورو.
وبرغم أن “روبيو” نشر الصورتين دون أي تعليق؛ فإن العديد من النشطاء عبر “تويتر” اعتبروا الأمر تهديداً صريحاً للرئيس الفنزويلي مادورو؛ نظراً للدعم القوي الذي يبديه روبيو للمعارضة الفنزويلية.
وفي تغريدة لاحقة بحسب “سبوتنيك عربي”، كتب: “هناك تقرير مقنع من المطلعين على بواطن الأمور والأسفار، أن عائلة مادورو الإجرامية المتورطة في الاتجار بالمخدرات غادرت فنزويلا”.
وأضاف: “إذا لم يكن هذا صحيحاً؛ فمن السهل أن يدحضه”؛ و”لكن إذا كان هذا صحيحاً؛ فإنه يكشف أن الاختباء وراء كل تبجحهم العام هو قلقهم الحقيقي بشأن مستقبلهم”.
وتشهد فنزويلا توتراً متصاعداً؛ إثر إعلان رئيس الجمعية الوطنية خوان غوايدو، نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، وسارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالاعتراف بزعيم المعارضة رئيساً انتقالياً، وتبعته كندا، وكولومبيا، وبيرو، والإكوادور، وباراغواي، والبرازيل، وتشيلي، وبنما، والأرجنتين، وكوستاريكا، وغواتيمالا وجورجيا ثم بريطانيا.. فيما أيدت كل من روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيساً لفترة جديدة من 6 سنوات.
وعقب ذلك، أعلن الرئيس المنتخب نيكولاس مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن؛ متهماً إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده. كما اتهم مادورو الولايات المتحدة، بالوقوف وراء الأحداث الأخيرة، كما اتهم رئيس البرلمان خوان غوايدو بانتهاك القانون والدستور، بعد إعلان نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد.
وقال مادورو في مقابلة مع قناة “سي إن إن ترك”: إن “إدارة ترامب المتطرفة تستهدف فنزويلا وتضر بالحياة الاجتماعية والسياسية”. واعتبر أن ما قام به غوايدو يُعد “انتهاكاً للقانون والدستور”.