طفلة سعودية ترمي نفسها في بئر بسبب لعبة مريم

لم تكن تدرك الطفلة “أمجاد” (12 عاماً)، أن اللعبة التي تلعب بها بهاتفها المحمول، ستكون سبباً في إنهاء حياتها؛ لولا لطف الله؛ حيث تسببت اللعبة الإلكترونية التي تسمى “لعبة مريم”، في محاولة الفتاة الانتحار خشية أن يقتل مَن في اللعبة والديها؛ حسب كلامها.

وتعود تفاصيل الحادثة التي شهدتها محافظة الداير خلال اليومين الماضيين، إلى أن الفتاة أمجاد (12عاماً) حاولت الانتحار برمي نفسها في بئر منزلهم عند الساعة 12 في منتصف الليل، وعندما شعر ذووها بفقدانها، كثّفوا البحث عنها؛ حتى وجدوها ملقاة في أسفل البئر الذي يبلغ عمقه 20 متراً.
وبيّن عم الفتاة “يحيى المالكي” لموقع “سبق”، أنه تمت محاولة إنقاذها بنزول والدها للبئر وإخراجها بمساعدة أحد العاملين لديهم، وتم نقلها على الفور للمستشفى لتلقي العلاج.
وتابع: “حالتها مستقرة حالياً، وعند سؤالها عن سبب إقدامها على الانتحار قالت إن اللعبة أمرتها بذلك؛ حيث هددوها بقتل والديها إن لم تفعل”، وبين أنه بصدد رفع دعوى قضائية ضد مطور اللعبة لما فيها من مخاطر.
وكانت اللعبة قد تسبب في ردود فعل واسعة بين مستخدميها؛ لأن شخصية “مريم” تطلب بعض الأسئلة الدقيقة، مثل: أين يقع منزلك، وأسئلة عن حياتك، وبعض الأسئلة السياسية التي أثارت غرابة واستهجان بعض مستخدميها.

التعليقات مغلقة.