اعلان

شاهد: لقطات صادمة لأم تُطعم ابنها المدمن على ألعاب الفيديو بعد رفضه ترك اللعبة

Advertisement

اضطرت أم لإطعام ابنها البالغ من العمر 13 عاما، أثناء مواصلته اللعب لمدة 48 ساعة في مقهى للإنترنت، عندما رفض ترك جهاز الكمبيوتر لتناول الطعام.

أعربت الأم عن قلقها عندما بدأ ابنها منذ عامين قضاء وقت طويل في مقهى الإنترنت في الفلبين.
وأظهرت لقطات صادمة الأم تُطعم ابنها وجبة الفطور خلال أثناء لعبه عبر الإنترنت هذا الأسبوع، حيث أصبح الطفل مدمنا على ألعاب الفيديو ولا يمكنه إبعاد عينيه عن الشاشة أو رفع يده عن لوحة المفاتيح.
ويمكن سماع الأم تقول: إنها قلقة من أنه قد لا يأكل طعامه حتى اليوم التالي، وتسأل ابنها إذا كان يريد تناول الفيتامينات التي أرسلتها جدته، لأنها تعتقد أنه يعاني من سوء التغذية.
وذكرت التقارير المحلية أن الشاب تخلى عن دراسته وفضل الجلوس داخل مقهى الإنترنت بمفرده، يلعب لعبة “Rules of Survival”. وصرحت الأم أن محاولاتها لمنعه من اللعب باءت بالفشل، وكان يجد طرقا للتسلل والذهاب إلى مقهى الإنترنت، فقررت هي وزوجها أن يتوقف ابنها عن الدراسة بسبب إدمانه، ويبذلان قصارى جهدهما للتعامل مع ابنها لكن لا يزال الأمر صعبا.