اعلان

في أول أمر ملكي للأمير محمد بن سلمان.. دلالات صرف راتب شهر مكافأة للمرابطين في الحد الجنوبي

Advertisement

أصدر الأمير محمد بن سلمان، نائب الملك، المُكلَّف من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بإدارة شؤون البلاد، أمرًا ملكيًّا بصرف مكافأة شهر للعسكريين المرابطين على الحد الجنوبي.

ويعكس أول أمر ملكي يتعلق بالعسكريين المرابطين من جانب الأمير محمد بن سلمان، دلالات مهمة بشأن علاقة القيادة بالمواطنين، واطلاعها بالتضحيات التي تُبذل من المرابطين للذود عن الوطن من الأعداء.
ويعتبر أمر الأمير محمد بن سلمان، بصفته نائب الملك، بصرف راتب شهر لمرابطي الحد الجنوبي؛ تقديرًا من القيادة للتضحيات الكبيرة التي يبذلها المرابطون في الحد الجنوبي في الذود عن حياض الوطن وحماية مكتسباته ومقدساته وكل من يعيش على أرضه.
وتحرص القيادة على تقديم مثل هذه المبادرات التقديرية لرفع معنويات المرابطين؛ حيث يأتي راتب الشهر امتدادًا لمبادرات سخية تؤكد الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة للمرابطين.
كما يؤكد أمر نائب الملك قرب القيادة من المرابطين في الحد الجنوبي، وتقديرها لتضحياتهم، فضلًا عن تفهم الملك وولي عهده احتياجات أبنائهم المواطنين من العسكريين باعتبارهم سور الوطن ويذودون عنه بأرواحهم.
ورغم الدعم المادي اللامحدود من القيادة؛ فإن ولاء العسكريين السعوديين لبلادهم ولقيادتهم كان دائما مضربًا للمثل، ولا تعوضه كل أموال الدنيا، إلا أن القيادة تقف كعادتها بجانب أبنائها.
كما أن العسكريين لا ينتظرون مقابلًا بدلًا لدفاعهم عن وطنهم وقيادتهم، فإن الملك وولي عهده لا ينسون أبدًا احتياجات العسكريين المرابطين.
ودائمًا يدعم نائب الملك الأمير محمد بن سلمان، بكل الامكانيات التي تساعد العسكريين على رفع معنوياتهم في الجبهة؛ حيث لم تتأخر الدولة عن الدعم المادي والمعنوي للعسكريين في الحد الجنوبي، ويعد قرار نائب الملك الأمير محمد بن سلمان بصرف راتب لهم، دعمًا جديدًا للمرابطين.