اعلان

صورة جواز سفر تكشف ما تخفيه تركيا عن العلاقة بـ داعش

Advertisement

كشفت قوات سوريا الديمقراطية التي تقاتل من أجل القضاء على تنظيم “داعش”، ما اعتبرته دليلا على دور تركيا في تسهيل دخول وخروج الإرهابيين من وإلى سوريا.

ونشرت القوات المؤلفة من أغلبية من المقاتلين الأكراد، المدعومة من الولايات المتحدة، صور جواز سفر قالت إنه لأحد مسلحي تنظيم “داعش”، حصل على أختام تؤكد تحركه بحرية من وإلى تركيا، ولمرات عديدة.
واعتبرت قوات سوريا الديمقراطية ذلك دليلا على تسهيل تركيا دخول وخروج الإرهابيين، الذين تطالب واشنطن أنقرة بمكافحتهم بدلا من دعمهم.
وقالت القوات إن صاحب الجواز جرح في معارك الباغوز، آخر جيوب “داعش” في سوريا، ونقل إلى المستشفى، مشيرة إلى أنه كان دائم التنقل بين إيران وتركيا.
وتستمر قوات سوريا الديمقراطية بمساندة التحالف الدولي في معركتها الأخيرة ضد آخر معقل لتنظيم “داعش” شمال شرقي سوريا.
وجرت اشتباكات متقطعة بين مسلحي التنظيم والمقاتلين الأكراد في مخيم ببلدة الباغوز وعند حقل العمر النفطي، حيث بات التنظيم محاصرا في مساحة تقدر بنصف كيلومتر مربع.
وقال متحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية إن نحو 300 مسلح إلى جانب مئات المدنيين، يعتقد أن معظمهم من عائلات هؤلاء المسلحين، تحت الحصار في البلدة.
وتشير مصادر كردية إلى أن غالبية المسلحين هم من الأجانب الذين انضموا إلى التنظيم من الخارج.
ومع قرب خسارة داعش لآخر معاقله في شرق سوريا، خرجت عشرات الشاحنات التي تحمل مدنيين بينهم نساء وأطفال من بلدة الباغوز، الجمعة.
وتقول قوات سوريا الديمقراطية إن آلاف المدنيين لا يزالو داخل البلدة، مشيرة إلى أنه يتم العمل على إجلائهم، وأن مسلحي “داعش” يتخذون منهم دروعا بشرية.