بعد وفاة والدته في سيارته المتواضعة.. النقمة تتحوّل إلى نعمة.. شاب يؤسس 8 شركات ويوظف 32 ألف شاب

روى الشاب أحمد المحيسني، تجربته الرائدة في مجال الأعمال، وكيف أن حادث مروري أدى لوفاة والدته بسبب سيارته المتواضعة إلى تفجر شرارة الإبداع لديه ليؤسس 8 شركات ويوظف فيها 32 ألف شخص.

وقال “المحيسني”، في ملتقى تمكين الشباب الأول “فرصتي” الذي تنظمه إمارة منطقة القصيم: “إن هذا الحادث كان شرارة الانطلاق الحقيقي في عالم المال والأعمال، فقد لاحظت سوء الخدمات المقدمة في مجال صيانة السيارات”.
وأضاف: “من هنا كانت نواة مشاريعي؛ حيث أنشأت ورشة صغيرة ثم توسعت نشاطاتها فباتت تقدم خدمات على طراز رفيع ونطاق أوسع شمل مدن ومحافظات المملكة كافة”.
وتابع “المحيسني”: “ثم انتقلت لتقديم نفس الخدمات من خلال التطبيقات الإلكترونية مسابقًا بذلك الزمن، وبعدها انتقلت لقطاع التجزئة، والتجارة الإلكترونية”.
وأكد أحمد المحيسني، أنه كن خلال التطبيق الذي أمتلكه قمت بتقديم خدمات صيانة السيارات وبيعها، وتوصيل الطلبات، وكذلك النقل، مبينًا أنه “استطاع توظيف أكثر من 32 ألف شاب سعودي على مستوى المملكة.
يشار إلى أن ملتقى تمكين الشباب الأول “فرصتي”، تنظمه إمارة منطقة القصيم، بالشراكة الاستراتيجية مع الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت”.

اترك رد