اعلان

رغم نفي تعليم مكة.. حارس مدرسة البنات يؤكّد واقعة المقتحم العاري

Advertisement

أكّد حارس المدرسة الابتدائية للبنات بمخطط الشرائع بمكة المكرّمة، وقائع حادث محاولة اقتحام أحد الأشخاص عاري الملابس للمدرسة، راوياً تفاصيل الحاجز البشري الذي أقامه الأهالي ضدّ الشخص الذي خلع ملابسه وحاول الدخول إلى المدرسة أمس الثلاثاء.

جاء ذلك في الوقت الذي سارع فيه المتحدث باسم “تعليم مكة المكرّمة” لنفي أيّ محاولة اقتحام لمدرسة بنات بالعاصمة المقدّسة.
وقال “حارس المدرسة”، اليوم الأربعاء، راوياً تفاصيل الحادثة: “عند موعد انصراف الصفوف الأولية، حيث كان أولياء الأمور يقفون أمام بوابة المدرسة، ومن بينهم الجاني الذي بدوره أخذ شقيقته التي تدرس في الصف الثالث الابتدائي -كعادته- إلا أنه وبعد مضي دقائق معدودة عادت الطالبة وهي تبكي لتدخل المدرسة مرة أخرى، في حين كان ولي الأمر يقف أمام بوابة المدرسة وتظهر عليه تصرفات غريبة محاولاً الدخول للمدرسة إلا أن أولياء الأمور منعوه من ذلك مكوّنين حاجزاً بشرياً حال دون تمكّنه من دخول المدرسة”.
وأضاف وفقا لموقع سبق: بعدها قام بخلع ملابسه على مرأى من الحاضرين الذين مرّروا بلاغاً للجهات الأمنية التي تولت القبض عليه.
وأشاد حارس المدرسة، بالدور الذي قام به أولياء الأمور تجاه الموقف المفاجئ، والمتمثل في وقوفهم أمام بوابة المدرسة؛ لافتاً إلى أن شقيقه الذي بادر بزيارة المدرسة، صباح اليوم، أكّد له أن أخاه مريض نفسي منذ سنوات وهو متزوج، ولديه أبناء.
وكانت وسائل إعلام قد ذكرت على لسان متحدث “تعليم مكة” نفيه أيّ محاولة من ولي الأمر باقتحام المدرسة؛ قبل أن يؤكّد حارس المدرسة نفسها محاولة دخول المواطن إلى المدرسة لولا تدخل أولياء الأمور.