اعلان

مغردون يرفعون أكف الضراعة بعدما شاهدوا “محمد بن سلمان” بالحرم المكي.. ماذا قالوا؟

Advertisement

أثارت صور ومقاطع فيديو للأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز أثناء زيارته الحرم المكي فَجْر أمس الثلاثاء انتباه آلاف المغردين على مواقع التواصل الاجتماعي، الذين رفع غالبيتهم أكف الضراعة للدعاء لولي العهد بأن يحفظه الله، ويجزيه خير الجزاء نظير ما يقدمه لبلاده وأمته الإسلامية، فضلاً عما يقدمه من اهتمام وعناية خاصة بالحرمين الشريفين. وأجمع المغردون تحت وسم #محمد_بن_سلمان_في_الحرم_المكي، الذي تصدر الترند العالمي، على أن ولي العهد ينتهج سياسة لطالما اتبعها والتزم بها قادة هذه البلاد على مَرّ العصور، عبر الاهتمام بالحرمين الشريفين، والعناية بهما، والدفاع عنهما، وتخصيص مليارات الريالات لتطويرهما وتوسعتهما لاستيعاب أكبر عدد من الزوار معتمرين وحجاجًا.

وسجل المغردون تعليقاتهم على الزيارة، كما عبَّروا عن مشاعرهم تجاه ولي العهد، وما أنجزه للبلاد منذ توليه منصبه، مشيرين إلى أن أبرز إنجازات محمد بن سلمان إعلان رؤية السعودية 2030، وما حققته على مدى العامين الماضيين من إصلاحات، شملت كل قطاعات الدولة بلا استثناء. وتركز تضرع المغردين ودعاؤهم لسمو ولي العهد على أن يحفظه الله، ويعينه على تحمُّل مهامه الجِسام في تطوير السعودية، متفقين على أن الأمير محمد بن سلمان حقق لوطنه في وقت وجيز، ومن خلال رؤية 2030، الكثير والكثير من الإنجازات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، فضلاً عن الإصلاحات الشاملة التي أحدثها في كل قطاعات الدولة، وفي الهيكلة الإدارية لمؤسساتها. ووصف المغردون ولي العهد بأنه باني السعودية الثالثة على أسس متطورة، وعلى قاعدة صلبة، تجعلها من البلاد المتقدمة والمزدهرة، واصفين سموه بأنه مسؤول “استثنائي”، بما أعلنه من تعديلات جذرية ومتلاحقة، ومشاريع نوعية، باستثمارات ضخمة، تشير إلى حرص سموه في إحداث التغيير المأمول في أسرع وقت ممكن.

وقال مغرد في دعائه لولي العهد: “اللهم أدم هذا البيت مباركًا، وهدى للناس، واجعل هذا البلد آمنًا مطمئنًا، رخاء، ووفِّق خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده لصيانته، وحفظه، وتطويره، والدفاع عنه، واجمع كلمتنا على ما تحب وترضى، واحفظنا من كيد الكائدين، وحسد الحاسدين”. وقال آخر: “شرف المكان ومكانته في قلوب المسلمين وقدسيته على مَرّ السنين يجعل خدمته شرفًا وفخرًا وقربة؛ لذا يلقب ملك بلادنا بخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الآن يكمل مشوار التطوير والعناية والخدمة لقِبلة المسلمين. أيده رب هذا البيت، وأعانه، وسدده”. وقال ثالث معلقًا على صورة ولي العهد المتداولة وهو يتضرع إلى الله تعالى ممسكًا بالكعبة الشريفة: “اللهم احفظ عبدك محمد بن سلمان، وانصره، وأعز به دينك، وزده قوة وعونًا ورفعة، وسدد رأيه، وأعنه في عمله، وتقبَّل خالص دعواته، واحفظه في حله وترحاله.. آمين آمين آمين”.

ودعا مغرد رابع لسموه قائلاً: “اللهم أعز الإسلام والمسلمين والأمة العربية بمحمد بن سلمان”. وقال مغرد خامس عن ولي العهد: “انصاعت له دول عظمى، واستُقبل استقبال العظماء، وانحنوا له تقديرًا واحترامًا. صال وجال العالم، ووقّع اتفاقيات ضخمة تضاهي ميزانيات دول. انهالت عليه أشهر وأعرق وسائل الإعلام من أجل اللقاء به. أينما حل تتجه له أنظار العالم. باختصار إنه محمد بن سلمان”. وتناولت تغريدات النشطاء تفاصيل الزيارة من طواف سموه بالكعبة المشرفة، وتضرعه لله أمامها، واطلاعه على التوسعة الثالثة للحرم المكي، ورئاسته الاجتماع الثاني لمجلس إدارة الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة المسؤولة عن تحقيق رؤية خادم الحرمين الشريفين، إضافة إلى الارتقاء والنهوض بالأعمال والخدمات كافة، وإنشاء منظومة مستدامة، تشمل في مخططاتها العنصر البشري والبنية التحتية والنسيج الاجتماعي بشكل عام، ويكون الحرم المكي والمشاعر المقدسة في قلبه.