أحد الوجوه الدعائية لداعش .. القبض على صاحب اللحية الحمراء أبو صهيب الفرنسي .. وهذه قصة انضمامه للتنظيم الإرهابي

كشفت مصادر أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من أسر الداعشي الفرنسي المعروف باسم “أبو صهيب الفرنسي”، الذي كان يمثل أحد الوجوه الدعائية للتنظيم ، مساء الاثنين .
في حين زعم ناشطون سوريون أن المعتقل ليس الداعشي الفرنسي، بل سوري من الميادين، يلقب بالأبرص، وكان يعمل ضمن صفوف التنظيم على “بيع السبايا” ، بحسب العربية نت .

وكان الداعشي الفرنسي ظهر في مارس 2015 في فيديو قصير روى فيه كيفية اعتناقه الإسلام وانضمامه لداعش.
كما فصل الرجل الستيني، مشوار انتقاله من المسيحية إلى الإسلام، وانتقاله من مدرسة إكليريكية كاثوليكية.
وأتى الفيديو الشهير الذي بثه التنظيم في حينه، ضمن سلسلة تسجيلات ترويجية تحمل عنوان “قصص من أرض الحياة”.
وروى صاحب اللحية الحمراء، الذي كان مسؤولاً في شركة فرنسية بحسب موقع “سايت” الذي يعنى بتتبع الحركات المتطرفة، كيف التحق أولا بمدرسة إكليريكية كاثوليكية ليصبح كاهناً “لكنه لم يحصل على إجابات واضحة على أسئلته هناك”.
كما قال إنه زار 38 بلداً بحكم عمله، لكنه في أحد الأيام قاده رجل على “لقاء مسلمين حقيقيين قاموا بالجهاد”.
إلى ذلك، تحدث في الفيديو عن إعلان زعيم تنظيم داعش أبو بكر البغدادي في يونيو 2014 “الخلافة” في أراض سيطرت عليها هذه الجماعة المتطرفة في سوريا والعراق. وقال”منذ تلك اللحظة قلت لنفسي إنه يجب أن أتّبع ذلك”.

التعليقات مغلقة.