مسؤول في صندوق النقد يكشف عن سعر النفط المناسب لتعادل السعودية موازنتها

أوضح مسؤول بصندوق النقد الدولي إن السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم ستحتاج إلى سعر يتراوح بين 80 و85 دولارا لبرميل الخام لتحقيق التوازن في ميزانيتها هذا العام.

وقال جهاد أزعور مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في صندوق النقد الدولي بحسب “رويترز” : ”لكن مع اعتبار أن الموازنة (الخاصة بعام 2019) ستبقى كما هي وظل كل شيء دون تغيير، فإن نقطة التعادل ستكون عند نحو 80-85 دولارا“ لسعر برميل النفط.
وأضاف أزعور: ”لن يؤثر هذا على قدرتهم على تمويل أنفسهم، لأننا عندما ننظر إلى السعودية، فإن الفوارق (في سنداتها) ضيقة للغاية، لكنه له أثر على الحسابات المالية“.
وأشار أزعور إلى إن الزيادة في حجم ديون المملكة ليست بالأمر المثير للقلق، خاصة عند مقارنتها بحجم احتياطيات البلاد من العملات الأجنبية وفي ضوء معنويات المستثمرين الإيجابية.
وقال أزعور إن الحكومة السعودية يمكنها أن توفر الحوافز الإضافية، لكن أولويتها القصوى يجب أن تظل تحقيق ضبط الميزانية بحلول عام 2023.

التعليقات مغلقة.