مفاجأة جديدة في قضية الفيديوهات الإباحية لـ منى فاروق وشيما الحاج

فجَّرت المحامية المصرية حنان أحمد، مفاجأة في القضية مثار الجدل بمصر، المعروفة إعلاميًّا بـ ”فيديوهات خالد يوسف الإباحية“، تتمثل في إدانة ناشر الفيديوهات على الإنترنت، وعدم إدانة الأطراف الثلاثة الذين ظهروا في المقاطع.

وقالت حنان أحمد، وهي محامية شيماء الحاج، والتي ظهرت برفقة منى فاروق في الفيديو الإباحي، إنّها قدَّمت إلى المحكمة ما يثبت أن تلك الفيديوهات جرى تصويرها عام 2014، كما قدَّمت أوراقًا تثبت زواج الفنانتين من المخرج خالد يوسف عرفيًّا في العام ذاته.
ولفتت المحامية بحسب ”إرم نيوز“، إلى ”انقضاء الدعوى الجنائية في القضية بسبب مرور أكثر من 3 سنوات على تصوير هذه المقاطع“، لافتة إلى أنَّ المحكمة ستدين فقط ناشر تلك الفيديوهات على مواقع الإنترنت“.
وأوضحت أن هيئة المحكمة كلفت مباحث الإنترنت لمعرفة حقيقة ما جرى، سواء ما يتعلق بتصوير المقاطع أو موعد نشرها، بالإضافة إلى التحقق من صحة الزواج العرفي العام 2014، ومن ثمّ إسقاط القضية وإدانة ناشر الفيديوهات.
وكانت منى فاروق وشيما الحاج اعترفتا في تحقيقات النيابة بأنهما مارستا الجنس مع المخرج والبرلماني المعروف، بناء على طلبه، لكي يمنحهما أدوارًا فنية سواء في أعمال من إخراجه أو في أعمال أخرى من خلال علاقاته المتعددة في الوسط الفني.

التعليقات مغلقة.