اعلان

أمانة مكة تفاجئ مواطناً بعد ردمها لـ أرضه السكنية ومساواتها بالشارع دون علمه.. والأخير يستغيث

Advertisement

فوجئ مواطن عند محاولة استكمال بناء أرضه في منطقة مكة المكرمة بردمها ومساواتها بالشارع دون علمه، وفقاً لـ”المدينة”.
وقال الدكتور سعد الثقفي (صاحب الأرض): أنه اشترى قطعة الأرض عام 1423هـ ليجد بعدها الأمانة قد اقتطعت جزءًا من الشارع من ناحيته ومن ناحية جاره بعرض 5 أمتار وبطول 28 مترًا بحجة إيجاد مواقف عامة، ليكتشف أنّ الأراضي المجاورة تم بناؤها بدون ارتدادات تقريبًا.

وأشار الثقفي إلى أن مالك المخطط تنازل عن بعض الأمتار في المخطط، وعدّل صك أرضه بموجب معاملة رسمية في عام 1430هـ، وتم استخراج رخصة بناء وخرائط ولم يبقّ غير البناء.
وأضاف الثقفي: قمت بحفر الأرض والخزان وتسويرها وكلفني ذلك مبلغًا كبيرًا، وفي يوم 3-5-1440هـ راجعت أمانة العاصمة المقدسة لإكمال بعض الإجراءات وعند خروجي أخبرني أحد المجاورين لأرضي بمخطط ستر اللحياني أنّ بلدية العزيزية الفرعية قامت بردم الأرض ومصادرة الحواجز الخرسانية.
وأكد الثقفي أنه تواصل مع أمانة العاصمة وسجّل بلاغًا ثم ذهبت إلى مقر بلدية العزيزية باحثًا عن سبب ردم الأرض فأفادنه أحد الموظفين أن الردم ربما يكون من أحد المواطنين المجاورين له الأمر الذي دعاه للذهاب لقسم شرطة العزيزية لتقديم بلاغ ضد (مجهول).
وأوضح أنه لولا اتصال أحد المواطنين به قبل تقديم البلاغ للشرطة ليؤكد له أنّه قابل مندوب البلدية بنفسه، وأخبره أنّ هذه الأرض تعود له وأنه بصدد استخراج أوراقها اللازمة والبدء في العمل، لكنّ المراقب تجاهله ولم يذهب حتى تم تسوية الأرض.
وقال إنه تقدم لمقام إمارة منطقة مكة المكرمة يطالب بالتحقيق مع من قام بردم أرضه دون سابق إنذار وتعويضه عما دفعه من مبالغ في حفر الأرض، كما تقدم إلى جمعية حقوق الإنسان بمكة المكرمة، مطالبًا بالتدخل.
وأفاد رئيس قسم الإعلام والنشر بأمانة العاصمة المقدسة أحمد بن سعد بركي المسعودي، بأنه تم التواصل مع صاحب الأرض الواقعة بمخطط ستر اللحياني لتصحيح الوضع وإيجاد حلول لمعالجة المشكلة، خاصةً بعد أن تلقت الأمانة العديد من الشكاوي بشأن وجود حفريات بنطاق بلدية العزيزية الفرعية نتج عنها وجود مياه راكدة داخل تلك الحفر، مما أدى إلى تكاثر البعوض وانزعاج السكان.
وبين المسعودي، أنه تم الوقوف من قبل بلدية العزيزية الفرعية وإدارة الدفاع المدني على بعض المواقع ببطحاء قريش وحي الهجرة ومخطط ستر اللحياني، ونظرًا لخطورة الوضع جرى تحرير محضر من قبل بلدية العزيزية الفرعية وإدارة الدفاع المدني كل فيما يخصه وتمت التوصية على ردم الحفر من قبل البلدية لتفادي حدوث حالات غرق- لا سمح الله- أو حدوث انهيار للشوارع المجاورة للحفريات.